كوساتشيوف: لا توجد أسس حقيقية للاتهامات الأميركية ضد كوبا وإيران

رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشيوف، يشير إلى أن أميركا بعقوباتها على إيران وكوبا تؤكد فقط "ممارسة تطبيق سياسة العقوبات على الدول غير المرغوب بها".

  • كوساتشيوف : لا توجد أسس حقيقية لاتهامات واشنطن ضد كوبا وإيران
    رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي قسطنطين كوساتشيوف

أعلن رئيس اللجنة الدولية في مجلس الاتحاد الروسي، قسطنطين كوساتشيوف، اليوم الثلاثاء، "عدم وجود مبررات حقيقية" لاتهامات واشنطن ضد كوبا وإيران، معتبراً أنه "بذلك تؤكد الولايات المتحدة فقط ممارسة تطبيق سياسة العقوبات على الدول غير المرغوب بها".

وقال كوساتشيوف لوكالة "سبوتنيك"،  إذا كان هناك شيء مستقر في الاضطرابات التي دخلت فيها الولايات المتحدة وسط الانتخابات الفاضحة وجميع الأحداث اللاحقة، فهي مطالبات ثابتة لكوبا وإيران"​​​.

كما أشار كوساتشيوف إلى أنه في هذه الحالة "لا توجد بالطبع مبررات حقيقية، ولم تكن واشنطن بحاجة إلى أسباب لفرض قيود منتظمة لفترة طويلة"، مستذكراً أسطر من حكاية إيفان كريلوف الذئب والحمل، "أنت المسؤول عن حقيقة أنني أريد أن آكل".

ووفقاً لكوساتشيوف، فإنه من الصعب قول ما يبدو "أكثر عبثية"، وعلى وجه الخصوص "بعد عمل إرهابي صريح من الدولة ضد قائد القوات الخاصة الإيرانية قاسم سليماني، العمل الذي الذي يفخر به البيت الأبيض".

وأضاف كوساتشيوف "لكن الإشارة إلى العالم كله واضحة بغض النظر عما يحدث في الولايات المتحدة، فإن العقوبات والقمع ضد المرفوضين في الخارج ستظل عاملاً من عوامل تشكيل النظام. وفي الواقع، لم يكن لدينا شك حول هذا".

هذا وأضافت واشنطن كوبا إلى قائمة الدول التي يُزعم أنها "تدعم الإرهاب"، كما جاء في بيان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز ردّ على القرار الأميركي وقال إن بلاده تندد بـ"الانتهازية السياسية" للعقوبات الأميركية الجديدة، معتبراً أنها "تركز على معاقبة الناس وإيذائهم".

وفيما يخص يران، قال مصدران مطلعان لوكالة "رويترز" إن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، يعتزم استخدام معلومات لاتهام إيران علناً بأن لها صلات بـ"تنظيم القاعدة"، وذلك في إطار تحركه في اللحظات الأخيرة ضد إيران قبل تسليم السلطة للرئيس المنتخب جو بايدن.