بدء التصويت في الانتخابات البلدية في السعودية

عمليات التصويت في الانتخابات البلدية في السعودية تبدأ، والانتخابات التي سمح للنساء بالمشاركة فيها، أعلنت ثلاث منهن أنهن تبلغن رفض ترشيحهن من قبل اللجنة الانتخابية.

سجل قرابة 1,5 مليون شخص أسماءهم للتصويت
بدأت اليوم السبت عمليات التصويت في السعودية في انتخابات بلدية أتيح فيها مشاركة النساء لأول مرة.

وشرع الناخبون صباحاً بدخول مراكز الاقتراع في وسط الرياض.

وتشارك في الانتخابات أكثر من 900 مرشحة يتنافسن مع قرابة ستة آلاف رجل في انتخابات 284 مجلساً بلدياً على امتداد مساحة البلاد.

وهذه المجالس هي الوحيدة المنتخبة، علماً أن دورها محدود ويرتبط بشكل عام بالاهتمام بالشوارع والساحات وشؤون بلدية أخرى.

إضافة إلى ذلك، شكت سيدات من أن تسجيل اسمائهن للمشاركة في عمليات الاقتراع شابته صعوبات بيروقراطية، ونقص في الاطلاع على أهمية ذلك، كما انه لا يحق لهن القيادة بمفردهن إلى مراكز التسجيل للقيام بذلك.

وكانت الحملات الانتخابية التي اختتمت الخميس، محدودة إلى حد ما، إذ إن القوانين منعت على المرشحين من الذكور والاناث نشر صورهم.

وأعلنت ثلاث ناشطات أنهن تبلغن رفض ترشيحهن من قبل اللجنة الانتخابية، ومن هؤلاء لجين الهذلول التي أمضت أكثر من شهرين في السجن العام الماضي، بعد محاولتها دخول السعودية قادمة من الامارات العربية المتحدة، وهي تقود سيارتها بنفسها، في قضية أثارت جدلاً واهتماماً عالمياً.

وغردت الهذلول عبر موقع تويتر بالقول إنه "تم استرجاعي كمرشحة بعد الطعن بقرار اللجنة المحلية"، معتبرة أن صدور هذا القرار قبل يومين من انتهاء الحملات "غير منصف".

وبحسب ارقام اللجنة الانتخابية، سجل قرابة 1,5 مليون شخص من الذين اتموا الثامنة عشر من العمر، اسماءهم للتصويت. ومن بين هؤلاء، 119 الف امرأة فقط.