"داعش" يدمر "أيقونة تدمر"

تنظيم "داعش" يفجّر قوس النصر الأثري الروماني الشهير الذي يعود إلى 2000 عام في مدينة تدمر السورية، بعد تدميره معبدي "بل" و "بعل شمين" وتمثال "أسد اللات" ومدافن برجية أخرى.

داعش فخخ مواقع أثرية أخرى في مدينة تدمر
دمّر تنظيم "داعش" قوس النصر الأثري الشهير في تدمر بسوريا.

وقال مدير الآثار السورية مأمون عبد الكريم " تلقينا معلومات ميدانية مفادها أن قوس النصر قد دمّر، وكان التنظيم الإرهابي فخخه قبل أسابيع".

وأضاف "نعرف أن داعش فخخ معالم أخرى. إنهم يريدون تدمير المسرح. ونحن نخشى على مجمل المدينة الأثرية".

وقال المسؤول ان قوس النصر عند مدخل شارع الأعمدة في هذه المدينة التاريخية "هو أيقونة تدمر".

ويقع قوس النصر، البالغ من العمر 2000 عام، عند مدخل شارع الأعمدة في هذه المدينة التاريخية ، ويعود إلى عهد الدولة الرومانية.
وتعدّ مدينة تدمر التي يسيطر عليها التنظيم منذ  شهر أيار/مايو  الماضي إحدى أقدم المدن التاريخية في العالم، وتنتشر الصروح المختلفة فيها على مساحات واسعة وتعود معالمها الحضارية إلى القرنين الأول والثاني الميلاديين، وقد ازدهرت بشكل خاص في عهد الملكة زنوبيا ونافست الحضارة الرومانية وقتها، وأدرجتها منظمة اليونيسكو عام 2013 على لائحة التراث العالمي المعرض للخطر.

وكان التنظيم قد دمر في وقت سابق في هذه المدينة الأثرية المدرجة ضمن التراث العالمي للإنسانية، جزءاً من معبد بل التاريخي ومعبد بعل شمين ومدافن برجية،  كما دمر تمثال أسد اللات الأثري الضخم.