أهمية مضيق باب المندب

ما هي أهمية مضيق باب المندب على المستويات الاستراتيجية والاقتصادية والعسكرية؟

مضيق باب المندب، الممر المائي الاستراتيجي الذي يربط البحر الأحمر ببحر العرب وخليج عدنن يربط جنوب غرب آسيا مع شرق أفريقيا، وصولاً إلى أوروبا. تكمن أهميته في كونه ثاني أهم مضيق في العالم من الناحية الاستراتيجية، بعد قناة السويس، لأنه يربط البحر الأحمر بالبحر المتوسط.

اقتصادياً يقع باب المندب بين ثلاث دول هي: اليمن واريتريا وجيبوتيو. يتبع إدارياً لمحافظة تعز جنوب اليمن.

من الناحية الاستراتيجية والعسكرية، سعت دول إقليمية ودولية إلى إنشاء قواعد عسكرية قرب المضيق، بهدف التحكم بحركة المرور البحري. ومع تصاعد الأزمة في اليمن بدأ الحديث مجدداً عن أهمية المضيق، لاسيما بعد فشل تحالف الرياض للمرة الثانية من دخوله، بعد إحكام الجيش واللجان الشعبية سيطرتهما عليه ما أثار مخاوف دوائر القرار الغربية، من تهديد محتمل للممر المائي.

أهمية المضيق دفعت مصر لمحاولة السيطرة عليه خلال حرب 1973 لمنع مرور السفن الإسرائيلية.

كما يوفر المضيق ممراً سهلاً وقصيراً للسفن التجارية حول العالم، إذ يبلغ عدد السفن التي تمر عبره نحو واحد وعشرين ألف ناقلة سنوياً، وسبعة في المئة من انتاج النفط العالمي.  

الزبيري: الولايات المتحدة تقف وراء معركة باب المندب

من جهته، الأمين العام القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي اليمني محمد الزبيري أشار إلى أن الأحداث في منطقة باب المندب ستجر العالم إلى صراع لكونه ممراً مائياً هاماً.

وفي حديث مع الميادين اتهم الزبيري الولايات المتحدة الأميركية بالوقوف وراء معركة باب المندب.

الزبيري: الأحداث في باب المندب ستجر العالم إلى صراع