تصاعد موجة إضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام في سجون الاحتلال

عدد الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال المضربين عن الطعام يرتفع إلى 148 أسيراً، وإجراءات متشددة في السجون الإسرائيلية نتيجة إعادة وجبات الطعام المقدمة للأسرى، ومفتي فلسطين يجيز للأسرى مقاومة التغذية القسرية التي تحاول سلطات الإحتلال فرضها عليهم.

120 أسير في سجن نفحة يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الخامس على التوالي
ارتفع عدد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الإحتلال الإسرائيلي احتجاجاً على الحملة التي تنفذها إدارة السجون بحقهم إلى 148 أسيراً.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني أن 120 أسيراً في سجن نفحة يواصلون إضرابهم لليوم الخامس على التوالي، إضافة إلى 26 أسيراً من سجن ريمون انضموا إلى الإضراب اليوم، وأسيرين من سجن إيشل انضما أمس.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع إن إدارة مصلحة سجن رامون تفرض حظر للتجول على أقسام عدة في السجن، وتفرض عقوبات قاسية على الأسرى بسبب إعادة وجبات الطعام.

وفي غزة نظمت القوى الوطنية والإسلامية وقفة احتجاجية ضد القرار الاسرائيلي القاضي بفرض التغذية القسرية على الأسرى المضربين عن الطعام، وطالب المشاركون القيادة الفلسطينية بالعمل على التصدي لهذا القرار الإسرائيلي، وعدوه سابقة خطرة جداً وبمثابة تشريع لقتل الأسرى.

فيما أصدر المفتي العام بفلسطين فتوى شرعية تجيز للأسرى مقاومة التغذية القسرية.