استشهاد والد الطفل علي دوابشة متأثراً بحروقه

بعد أسبوع على استشهاد طفله حرقاً على أيدي المستوطنين في نابلس، والد الرضيع على دوابشة يستشهد متأثراً بحروقه.

بعد الطفل استشهاد الوالد سعد دوابشة متأثراً بحروقه
شيع الفلسطينيون سعد دوابشة والد الطفل الرضيع علي دوابشة الذي استشهد متأثراً بحروق أصيب بها نتيجة حرق منزل العائلة في نابلس على أيدي مستوطنين قبل نحو أسبوع.

وأفادت مصادر محلية في بلدة دوما جنوب نابلس بأن عائلة الشهيد دوابشة أبلغت بوفاة سعد الذي كان يرقد في مستشفى سوروكا، بعد تدهور حالته الصحية نتيجة الحروق البالغة التي أصيب بها. 

وكان الرضيع علي دوابشة، نجل سعد، قد استشهد حرقاً في الاعتداء، فيما أصيب سعد وزوجته رهام وطفلهما احمد بحروق بالغة. 
قيادة المنطقة الوسطى في الجيش الاسرائيلي أصدرت تعليماتها الى قوات الجيش في الضفة الغربية بالحفاظ على مستوى عال من اليقظة والجاهزية بعد استشهاد سعد دوابشة والد الرضيع علي. وأعربت مصادر عسكرية عن خشيتها من اندلاع اعمال شغب أو وقوع عمليات انتقامية في اعقاب وفاة دوابشة متأثراً بجراحه. في غضون ذلك دعا منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف مجدداً، إلى تقديم مرتكبي جريمة حرق عائلة دوابشة  إلى العدالة. وأعرب ملادينوف في بيان صحفي، عن حزنه العميق لوفاة سعد دوابشة، والد الطفل علي الذي استشهد في هجوم متعمد على منزله في قرية دوما في 31 تموز/ يوليو الماضي.

وكانت جريمة قتل الطفل علي دوابشة حرقاً أثارت ردود فعل شاجبة وغضباً في الشارع الفلسطيني. وقالت وزارة الخارجية الفلسطينية إنها سلمت المدعية العامة في محكمة الجنايات الدولية في لاهاي تقريراً عن الجريمة.