الخارجية الفلسطينية تسلم الجنائية الدولية تقريراً عن جريمة إحراق دوابشة

وزير الخارجية الفلسطيني يؤكد للميادين أنه سلّم المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي تقريراً عن جريمة إحراق الطفل الرضيع علي دوابشة ويقول إن الاجتماع تخلله نقاس عميق ومفيد، على حد وصفه.

الفلسطينيون شيّعوا جثمان الطفل الدوابشة وسط غضب شعبي
أكد وزير خارجية فلسطين رياض المالكي أنه سلم المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي تقريراً عن جريمة إحراق الرضيع علي دوابشة بشكل خاص وعن جرائم المستوطنين بشكل عام.
وقال المالكي في حديث للميادين "إن الاجتماع استمر أكثر من ساعة ويعتبر من أفضل الاجتماعات التي عقدتها مع المدعية العامة وطاقم مكتبها والمحققين وقد تخلله نقاش عميق ومفيد وجوهري وفي الصميم" على حد وصفه.
وأضاف المالكي أن "وزارة خارجية فلسطين وطواقمها المتعددة هي التي حضرت الملف كاملاً وبالوثائق عن الجريمة وتم تسليمه للمحكمة الدولية".
وكان استشهد الرضيع علي دوابشة حرقاً على أيدي مستوطنين ينتمون إلى حركة عنصرية متطرفة تسمى "حركة شبيبة التلال" في قريته دوما في نابلس في الضفة الغربية. وأثارت هذه الجريمة غضب الشارع الفلسطيني الذي حمل حكومة الاحتلال المسؤولية عن هذه الجريمة والاعتداءات الأخرى التي ينفذها المستوطنون.
وقالت الفصائل الفلسطينية إن هذه الجريمة لن تمر دون عقاب فيما أكدت السلطة أن جريمة إحراق دوابشة ستكون من ضمن الملف الذي ستقدمه إلى المحكمة الجنائية الدولية إلى جانب انتهاكات أخرى من بينها المجازر الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة وملف الأسرى في سجون الاحتلال.