المفاوضات في فيينا تدخل ربع الساعة الأخير

مفاوضات النووي الايراني في فيينا تدخل في سباق مع الوقت مع دخولها ربع الساعة الأخير بحسب معظم التصريحات وإن أبقت الباب مفتوحا على كل الاحتمالات، ومسؤول في الخارجية الإيرانية يؤكد ان اي طرف لا يفكر في التمديد وأن الجميع يعمل للوصول إلى كلمة نعم اليوم.

الدول الأوروبية تضغط لإنهاء المفاوضات فيما تتمسك واشنطن بالإستمرار فيها
أفاد موفد الميادين إلى فيينا أن معظم التصريحات والتحركات تشي بأن الاجواء الايجابية طاغية على الساعات الاخيرة للمفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني.
وقال المعاون السياسي في مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني حميد أبو طالبي "نحن على مشارف حلول لحظة تاريخية".
وتابع أبو طالبي: "هذه اللحظة لاتتعلق بتسوية الملف النووي بل سيتم فيها اثبات ان لغة الحوار تغلبت على لغة المواجهة". وأفاد مراسل الميادين أن اجتماعا عقد بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني ظريف إضافة إلى وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فديريكا موغيرني. مصدر دبلوماسي أشار للميادين إلى تحقيق تقدم كبير في المفاوضات بين إيران ومجموعة 5+1.
سبق ذلك لقاء تشاوري عقده وزراء خارجية دول الخمسة زائدا واحدا في فيينا، في وقت أكد مصدر دبلوماسي للميادين وجود صعوبات ما زالت تجعل من التوصل إلى إعلان اتفاق بشأن النووي الايراني هذه الليلة أمراً صعباً.

المصدر أضاف للميادين ان الدول الأوروبية تضغط لإنهاء هذه الجولة المفاوضات، فيما الولايات المتحدة متمسكة بالإستمرار.

كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني عباس عراقتشي قال الإثنين للصحافيين إنه "ليس في إمكانه الجزم بأن الأمور التي يدور الخلاف بشأنها ستحل اليوم أو غداً ". 

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف قال لنظيره الصيني: نحن لا نريد تمديد المفاوضات لكننا سنبقى في فيينا لمواصلة العمل ما دام  الأمر يتطلب ذلك  وزير الخارجية الصيني كان قد اعلن اليوم ان بكين تعتبر ان الشروط متوافرة للتوصل الى اتفاق جيد حول النووي الايراني  ورأى أن الوقت قد حان لإبرام هذا الاتفاق حيث لن تتوافر بعد ذلك مهل إضافية.


وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد قال إن المفاوضات النووية في فيينا لن تمدد، وأضاف إن العمل سيتواصل الإثنين.

صالحي يعلن انتهاء المفاوضات التقْنية

رئيس منظمة الطاقة الذرية في ايران علي أكبر صالحي أعلن انتهاء المفاوضات التقْنية في فيينا حيث تجري مراجعة النصوص للتأكد من مطابقتها المفاوضات الشفهية.

صالحي قال إنه سيجري تشكيل فريق دولي بإدارة الصين لإعادة تصميم مفاعل آراك ليكون مفاعلا متعدد الأوجه وبما يخفض من إنتاج البلوتونيوم فيه.

وكشف صالحي أن ايران قبلت ببعض القيود من دون أن يؤثر ذلك على سير برنامجها النووي السلمي، مؤكدا أنه جرى أخذ موضوعات محطات الطاقة وإنتاج الوقود في الاعتبار في الاتفاق، لافتا الى أن ايران ستدخل نادي الدول التي تستفيد من التكنولوجيا النووية تجاريا.

وتابع صالحي أنه تم التوافق في المفاوضات على خطوات هامة في مجال الاختبارات الاشعاعية.