عراقجي: أي اتفاق يجب أن يحترم الخطوط الحمراء لإيران

اجتماع جديد بين وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف في إطار المفاوضات النووية وكبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي يشدد على وجوب أنْ يحترم أي اتفاق الخطوط الحمراء لإيران.

عراقجي: لن نسمح للوقت ان يؤثر على قراراتنا ومن يحددها هو الإطار والمبادئ
أكد وزير الخارجية الاميركية جون كيري أن هناك تقدما في المفاوضات وامكانية للوصول الى اتفاق خلال هذا الاسبوع وضمن المهلة المحددة. كيري وفي تصريح صحافي بعد لقائه نظيره الايراني قال "احرزنا تقدما حقيقيا لكن المفاوضات مع ايران قد تسير في اي اتجاه". وحذر كيري من ان بلاده مستعدة للانسحاب من المفاوضات اذا لمست وجود تصلب في المحادثات. وأفاد موفد الميادين الى فيينا بحسم الخلافات التي كانت عالقة حول مفاعلي فوردو وآراك في ايران. حسم هذه الخلافات جاء بعد لقاءات ماراثونية بين وزيري الخارجية الاميركي جون كيري  والإيراني محمد جواد ظريف. اللقاءات الماراثونية بين الوزيرين سيتبعها لقاءاتٌ وزارية بين مجموعة الست وايران اعتبارا من الغد حيث يبدأ وزراء الخارجية بالتوافد الى فيينا اعتبارا من الليلة.

وفي اطار المباحثات أجری مساعدا وزیر الخارجیة الايراني عباس عراقجي ومجید تخت روانجي مفاوضات مع هیلغا اشمیت مساعدة منسقة السیاسة الخارجیة للاتحاد الاوروبي استمرت حتى الساعات الاولی من فجر الیوم.

كبير المفاوضين الايرانيين عباس عراقجي قال إن تمديد المفاوضات ليس خيار أي طرف. عراقجي شدد على وجوب أنْ يحترم أي  اتفاق الخطوط الحمراء لإيران.

واكد أن قرار مجلس الأمن هو الضامن لتنفيذ الاتفاق، واذا لم ينفذ الاتفاق فإن ايران تحتفظ بحقها في الرجوع الى برنامجها السابق.
وقد كشف أحد أعضاء الوفد الايراني المفاوض في فيينا للميادين الاتفاق على العودة إلى مجلس الأمن لإعادة فرض العقوبات إذا أخلت إيران بالاتفاق. 

وأوضح عضو الوفد الايراني أنه قبل فرض أي عقوبات سترفع الاتهامات بالخرق إلى لجنة لدراستها وبعدها تحال على مجلس الأمن.

 وأشار من جهة ثانية الى أن طهران ليست ملتزمة أي أسْقف زمنية للتوصل إلى اتفاق جيد لذلك لا تعارض تمديد المفاوضات.

من ناحيتها نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر سياسية أن الاتفاق النووي في فيينا أسوأ من سلفه في لوزان لأنه يرفع العقوبات عن طهران ولا يقضي على البنية التحتية لبرنامجها النووي.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حذر من الاتفاق الآخذ بالتبلور بين الدول الكبرى وإيران حول برنامجها النووي. نتنياهو وصف ما يحدث في فيينا بالانهيار لا الاختراق، وقال إن تنازلات الدول الكبرى تزداد يوما بعد يوم امام طهران.
رئيس المعارضة الاسرائيلية اسحاق هرتسوغ اعتبر أن رفع العقوبات عن ايران سيكون كارثة لا رجعة فيها. ودعا الى أنْ يتضمن الاتفاق إجراءات مراقبة حادة ومشددة على وجه الخصوص.