أمانو من طهران: إيران التزمت بتعهداتها في الاتفاق النووي

مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يزور طهران ويؤكد خلال لقائه المسؤولين الإيرانيين أن طهران التزمت بتعهداتها في الاتفاق النووي، والرئيس الإيراني يقول إن بقاء الاتفاق النووي رهن بالتزام جميع الأطراف به.

روحاني دعا الوكالة الدولية إلى اعتماد الحياد (أ ف ب)
أكد مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو أن إيران التزمت بتعهداتها في الاتفاق النووي بشكل جيد معرباً عن رضاه إزاء سير الاتفاق.

وقال أمانو خلال زيارة لطهران التقى خلالها المسؤولين الإيرانيين "من المهم أن يلتزم الطرفان بتعهداتهما في الاتفاق النووي" مطمئناً إيران بأن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية ستكون محايدة و تقنية في عملها" على حدّ تعبيره.

أمانو التقى الرئيس حسن روحاني الذي شدد على أن الخطوة الأميركية بتمديد العقوبات على إيران تناقض الاتفاق النووي وتؤدي إلى فقدان الثقة بها عالمياً، مؤكداً أن "بقاء الاتفاق النووي والتزام إيران بتعهداتها رهن بالتزام جميع الأطراف بتعهداتهم". 

وقال إن "إيران لن تكون البادئة بنقض الاتفاق" لكنه لفت إلى أن "الطريق الذي تنتهجه أميركا معها سيؤدي الى خفض الثقة العالمية بالحكومة الأميركية". كما دعا روحاني الوكالة إلى اعتماد تقارير تقنية ومحايدة وإلى التعاون مع إيران تقنياً لتطوير التكنولوجيا والتجارة النووية.
بدوره قال رئيس منظمة الطاقة الذرية في إيران علي أكبر صالحي إن أمانو لم يحمل أي رسالة أميركية لافتاً إلى أنه بحث معه مضمون توجيه الرئيس الإيراني حول تصميم دوافع نووية تعمل بالوقود النووي لاستخدامات النقل البحري، قائلاً "إن الطرف المقابل وصلته رسالتنا، وأنه فهم الرسالة الجدية التي وجهت إليه وأيدي إيران ليست مكبّلة حيال مواجهة أيّ نقض للاتفاق النووي والجسور خلفها لم تهدم و نحن مستعدون لتنفيذ أي توجيه يتخذه مسؤولو النظام الإيراني".
 
صالحي أكد أن "إنتاج إيران للدوافع النووية للسفن البحرية سيكون في إطار الاتفاق النووي" مشدداً على ضرورة عمل الوكالة الدولية كـ"مرجع محايد". 
وأكّد أمانو لصالحي أنّ "الاتفاق النووي يسير بشكل جيد وإيران ملتزمة بجميع تعهداتها وهذا مهم جداً فيما يخص مستقبل هذا الاتفاق والوكالة الدولية مسؤولة عن الإشراف على التزام إيران بتعهداتها إضافة للاتفاقيات بين الطرفين حول البروتوكول الإضافي والسلامة".