الحرب على اليمن تستهدف إقتصاده أيضاً

خسائر اقتصادية هائلة في اليمن جراء غارات الحلف السعودي الأرقام تتحدث عن 13 مليار دولار والدمار لحق 14 مصنعاً كلياً فيما تضرر نحو 65 آخر.

إلى الأسوأ يتجه القطاع الخاص مع استمرار الغارات على اليمن. 14 مصنعاً دمرت بالكامل

و67 تضررت جراء غارات التحالف. قصف وتدمير يؤشران إلى استهداف مباشر للبنى الصناعية للبلد.

وقال محمد الهلاني، مدير عام العمليات في وزارة الصناعة والتجارة، إن للغارات السعودية تأثير سلبي على الاقتصاد.

خسائر كبيرة أصابت القطاع الخاص ووصلت إلى حوالى 13 مليار دولار منذ بدء الغارات بحسب الغرفة التجارية في العاصمة. وهي خسائر انعكست سلباً على قطاعي المال والاعمال.

إضافة إلى الخسائر في القطاع الصناعي، فإن أزمة الحصار ترخي بثقْلها على البلد وتوشك على تدمير اقتصاده الوطني وفق آراء عدد من المراقبين.

ويؤكد الخبير الاقتصادي محمد سعيد الشماخ، إن الحل السياسي ضروري قبل الخوض في حلول علاجية للازمة الإقتصادية نتيجة الحرب على اليمن.