تحذير من خطورة تعرّض الأسيرين أحمد ابو فاره وأنس شديد للموت الفجائي

الأطباء يحذّرون من تدهور صحة الأسيرين الفلسطينيين أحمد ابو فاره وأنس شديد وخطورة تعرضهما للموت الفجائي بعد إضرابهما المستمر عن الطعام منذ 71 يوماً.

الأطباء يحذّرون من خطورة تعرّض الأسيرين للموت الفجائي
حذّر أطبّاء الأسيرين الفلسطينيّين المضربين عن الطعام أحمد ابو فاره وأنس شديد من خطورة تعرّضهما للموت الفجائي.

وأشار الأطباء إلى أنّ أبو فاره دخل في غيبوبة لعدة دقائق وبعد أن استفاق رفض تناول العقاقير، أمّا الأسير شديد فيعاني من الضغط ومن أوجاع  في الصدر وقد فقد الإحساس في أسفل قدميه.



ورفض الأسيران المضربان عن الطعام منذ 71 يوماً نقلهما إلى مستشفى المقاصد في القدس، بحسب اقتراح المحكمة العليا الإسرائيلية، ويخضع الأسيران للمراقبة الطبية في مستشفى "أساف هروفيه" الإسرائيلي.


وزارت الميادين الأسيرين في 22 تشرين الثاني/ أكتوبر، عقب رفضهما تجميد قوات الاحتلال اعتقالهما الإداري بدلاً من إلغائه.




وكانت النيابة العامة الإسرائيلية أبلغت محامية الأسيرين أحلام الحداد أنها بعد أن تلقّت تقريراً من طبيب مستشفى "أساف هروفيه" يشرح فيه "أن وضع الأسيرين المضربين عن الطعام موجود في حالة الخطر الحقيقي على حياتهما" وافقت على طرح حل وهو تجميد الإعتقال الإداري.