انتهاء المرحلة الرابعة من عمليات تحرير غرب الموصل

الحشد الشعبي يعلن انتهاء المرحلة الرابعة من عمليات تحرير غرب الموصل بعد الوصول إلى مطار تلعفر وغلق الموصل تماماً عن جميع المحافظات في الجانب الغربي.

 انتهاء المرحلة الرابعة من عمليات تحرير غرب الموصل
سيطرت قوات جهاز مكافحة الإرهاب العراقية على معمل لتفخيخ الطائرات المسيّرة في حيّ الزهور على الساحل الأيسر للموصل.

هذا ورصدت كاميرا الميادين هرب عشرات العائلات العراقية


ووصل رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي وصل إلى الخطوط الأمامية لقواطع عمليات (قادمون يا نينوى)

وقال مكتب العبادي في بيان إنّ العبادي تفقّد ظهر اليوم الخطوط الأمامية لقواطع عمليات (قادمون يا نينوى)ـ  فيما تواصل القوات الأمنية المشتركة عملياتها العسكرية لتحرير الموصل من داعش.


أعلن نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس انتهاء المرحلة الرابعة من عمليات تحرير غرب الموصل بعد وصول الحشد الى خط صدّ البيشمركة باتجاه قضاء سنجار.

بدوره أعلن الأمين العامّ لمنظمة بدر هادي العامري أنّ "خطّ البيشمركة والحشد الشعبيّ أصبح واحداً في منطقة شرق سنجاربعد طرد داعش منها".

وتصريحات العامري تأتي بعدما تمكنّت القوات العراقية والحشد الشعبيّ من تطويق الموصل بالكامل وعزلها عن المدن العراقية، كما قطعت القوات العراقية آخر خطوط إمداد مسلحي تنظيم داعش من الموصل باتجاه سوريا.


وكان الحشد الشعبي أعلن الأربعاء انتهاء المرحلة الرابعة تقريباً من عملياته غرب الموصل بعد الوصول إلى مطار تلعفر وغلق الموصل تماماً عن جميع المحافظات في الجانب الغربي، وبقي فقط الطريق الرابط بين الموصل وتلعفر فقط وهذه قضية داخلية ستعالج خلال الأيام المقبلة بحسب بيان الحشد.


واستشهد وجرح عدد من الأشخاص الأربعاء بعد وقوع انفجارين في حي أور شمال شرق العاصمة بغداد، وأمام مطار المثنى في المدينة.


الخارجية العراقية ترد على السبهان

من جهة أخرى، ردّت وزارة الخارجية العراقية على تصريحات وزير شؤون الخليج في الحكومة السعودية ثامر السبهان.


ورأت أنّ السبهان "لم يفهم بعد طرده من العراق أنّ الخارجية وزارة كل العراقيين وأنّ زجّ اسم مكة المكرّمة دليل إفلاس وضعف.

 وكان السبهان قد اتهم وزارة الخارجية العراقية بأنها "مختطفةٌ لمصلحة إيران".

رصد لعائلات هاربة من داعش

هذا ورصدت كاميرا الميادين هرب عشرات العائلات العراقية من مناطق سيطرة داعش في الموصل.

العائلات كانت تعبر نهر دجلة باتجاه المناطق المحرّرة  وقد استقبلت العائلات من قبل القوات العراقية المشتركة.