جوبيه ينتقد فيون بسبب "مجاملته المفرطة" لبوتين

رئيس الوزراء الفرنسي السابق آلان جوبيه ينتقد خصمه خصمه فرنسوا فيون، معتبراً أن "الحل في سوريا ليس بالتحالف الروسي الإيراني الذي يبدو أن الاخير يتوقعه، وأن إيران تلعب دورا لزعزعة الاستقرار إلى حد كبير في اليمن والعراق وسوريا".

جوبيه: يجب التحدث إلى روسيا لكن الحوار يجب أن يكون صريحاً
انتقد رئيس الوزراء الفرنسي السابق آلان جوبيه، الذي حل ثانياً في الجولة الأولى من الانتخابات التمهيدية في  اليمين الفرنسي، أن خصمه فرنسوا فيون الذي حلّ في المرتبة الأولى "يجامل" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشكل "مفرط". 
وألحق فيون هزيمة مدوّية بالرئيس السابق نيكولا ساركوزي بعدما كان رئيس حكومته بين 2007 و 2012. 
وتقدّم أيضاً على جوبيه (71 عاما) الذي كان رئيس الوزراء في حكم الرئيس جاك شيراك من 1995 حتى 1997 والذي كانت تشير كل استطلاعات الرأي قبل الدورة الأولى إلى إمكان حلوله في المركز الأول.
وقال جوبيه في مقابلة نشرتها الصحافة الفرنسية الأربعاء "يجب التحدّث إلى روسيا. لكن الحوار يجب أن يكون صريحاً. 

وأضاف "لدي ثلاث حقائق أقولها لها، إن ضم شبه جزيرة القرم مخالف للقانون الدولي ، وقد حصل اتفاق في مينسك لإخراج أوكرانيا من صعوباتها الحالية، وأنتظر من بوتين أن يطلب من أصدقائه تطبيقه بأمانة".

وأردف قائلاً "في سوريا، أنا أتفق تماماً على أن الأولوية الأولى هي القضاء على تنظيم داعش، لكنني أنتظر من روسيا حلاً للخروج من الأزمة"، وتابع "الحل ليس بالتحالف الروسي الإيراني الذي يبدو أن فرنسوا فيون يتوقعه، إيران تلعب دورا لزعزعة الاستقرار إلى حد كبير في اليمن والعراق وسوريا".

وإذّ اعتبر   ن "حزب الله هو حزب إيراني لا يزال يهدد إسرائيل"، شدد على أنه "يجب أن نكون أكثر حزما وأكثر وضوحا مع روسيا".


ويعتبر فيون المؤيد لإنهاء العقوبات الاقتصادية على روسيا، أنه "لا يوجد حل آخر" سوى باللجوء إلى الروس والنظام السوري للقضاء على تنظيم داعش. وانتقد جوبيه "هروب" روسيا إلى الأمام في سوريا، مشدداً على أنه "لن يكون هناك عودة للسلام في سوريا مع (الرئيس السوري) بشار الأسد".