"الطاقة الذرية" تتهم إيران بتجاوز حدها المسموح به من مخزونها من الماء الثقيل

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعلن أن إيران تجاوزت بمقدار ضئيل حد 130 طنّاً المسموح به لمخزونها من الماء الثقيل، منذ توقيع الاتفاق النووي في كانون الثاني/ يناير.

لم يحدد الاتفاق مستوى معيّناً للماء الثقيل بل قدّر احتياج إيران بنحو 130 طنّاً
قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخميس إنه "يتعيّن على إيران التوقف عن تجاوزها المتكرّر للحد أقصى لمخزونها من مادة الماء الثقيل المنصوص عليه"، في اتفاقها مع القوى الكبرى حول الملف النووي.
وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة والتي تشرف على تنفيذ الاتفاق في تقرير الأسبوع الماضي، إن "إيران تجاوزت بمقدار ضئيل حد 130 طنّاً المسموح به لمخزونها من الماء الثقيل للمرّة الثانية"، منذ توقيع الاتفاق في كانون الثاني/ يناير.
وقال مدير الوكالة يوكيا أمانو في نص كلمة لمجلس المحافظين إنه، "من المهم تجنب مثل هذه المواقف في المستقبل من أجل الحفاظ على الثقة الدولية في تنفيذ خطة العمل الشاملة".
وأفاد تقرير الوكالة الصادر الأسبوع الماضي بأن أمانو "أبدى قلقه لإيران بشأن مخزونها من الماء الثّقيل".
وقال أمانو "يتعين على إيران التحضير لنقل كمية من الماء الثقيل لخارج البلاد، وبنقلها يكون مخزون إيران أقل من 130 طنّاً".