الجيش اللبناني يعلن توقيف أحد أبرز قياديي تنظيم داعش

الجيش اللبناني يعلن توقيف أحد أبرز قياديي تنظيم داعش، معترفاً بمشاركته في الهجوم على مراكز الجيش اللبناني في وادي الحصن عند أطراف بلدة عرسال البقاعية شرق لبنان.

الجيش اللبناني يعلن توقيف أحد أبرز قياديي تنظيم داعش
أعلن الجيش اللبناني توقيف أحد أبرز قياديي تنظيم داعش، معترفاً بمشاركته في الهجوم على مراكز الجيش اللبناني في وادي الحصن عند أطراف بلدة عرسال البقاعية شرق لبنان.  وصدر عن قيادة الجيش بيبن قالت فيه إنه"في إطار العمليات الاستباقية التي تنفذها وحدات الجيش في مختلف المناطق اللبنانية، أوقفت مديرية المخابرات في بلدة عرسال السوري باسل محمد عبد القادر الملقّب بـ"أبو أنس السحلي"، وهو أحد أبرز قياديي تنظيم "داعش" الإرهابي، الذي كان منتشرا في جرود البلدة".

وبالتحقيق معه اعترف بمشاركته في الهجوم على مراكز الجيش اللبناني في وادي الحصن بتاريخ 2 آب/ أغسطس الحالي، وتشكيله خلية إرهابية عملت على إطلاق عدة صواريخ باتجاه العديد من البلدات البقاعية، وتجهيزه عدداً من السيارات المفخخة، انفجر بعضها في الداخل اللبناني. 

وتابع البيان "أقدم (الموقوف) على تجنيد أشخاص وتهريبهم لمصلحة التنظيم الإرهابي المذكور، وتأمين وصول الدعم المالي له، بالإضافة إلى خطف لبنانيين وسوريين مقابل الحصول على فدية مالية، وشراء أسلحة وذخائر حربية".
وأوضحت قيادة الجيش أن الموقوف "أُحيل على القضاء المختص".
وكشف الميادين نت في عن توقيف القيادي الداعشي في 21  آب/ أغسطس الحالي.
وكان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أكد في 4 آب/ أغسطس الحالي أن مهمة في تحرير جرود عرسال قد أُنجزت وأننا أمام نصر ميداني عسكري كبير حقق نتائج مهمة ومتقدمة، وأن هناك مهاماً ومسؤوليات جديدة، معتبراً أن أحد أسباب سرعة الحسم في معركة الجرود هو قتال الجيش السوري إلى جانب المقاومة في جرود فليطة.