من فلسطين إلى الاحتباس الحراري.. القضايا الإنسانية مترابطة

من قضية الشعب الفلسطيني التي يسير لأجلها إلى قضايا الهجرة وترحيل الأطفال نحو البلدان التي تمزّقها الحروب إلى قضايا المناخ وتأثيرها على الانسانية، المعركة بالنسبة لبنجامين لادرا واحدة.

في منزل أحد الأصدقاء في مالمو استعداداً للمشاركة في تظاهرة بيئية في لوبيك الألمانية
وصل بنجامين إلى مالمو ليلاً. استبق ناشطون ومتابعوه وصوله إلى المدينة بالإعداد لفعالية تضامنية. كان كل شيء جاهزاً للاحتفاء بالمتضامن الشاب خصوصاً وأن بنجامين لادرا يعدّ من الناشطين المعروفين في السويد.

لكن رسالة وصلت إلى بنجامين من أحد أصدقائه الناشطين في مجال مناهضة ترحيل المهاجرين غيّرت الخطط المرسومة لهذا اليوم. كان عليه أن يستقل القطار إلى ستوكهولم لمنع ترحيل فتى أفغاني، عبر ركوب الطائرة نفسها التي يتواجد على متنها، وحشد دعم الركاب رفضاً لإرسال السلطات الأطفال إلى البلدان التي تمزّقها الحروب. مع وصوله إلى ستوكهولم كان قرار الترحيل قد ألغي بفعل ضغط المتظاهرين. عاد بنجامين إلى مالمو مجدداً بالطريقة نفسها عبر القطار. أقنعه أحد الأصدقاء بالمكوث في منزله.

بالنسبة لبنجامين القضايا الإنسانية مترابطة. النضال من أجل الحرية والنضال من أجل حقوق الإنسان لا ينفصلان. إنطلاقاً من هذه القناعة يستغل بنجامين رحلته والوقت المتاح له للمشاركة في كل الفعاليات التي تصبّ في هذا الاتجاه. هو يبحر من مالمو إلى مدينة لوبيك شمال ألمانيا. هناك سيشارك في التحرك الذي تنظمه " Ende Geländ" ضدّ ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال محاصرة أحد مناجم الفحم.

يقول بنجامين "إذا سمحنا بتصاعد الاحتباس الحراري الكثير من الدول بما فيها فلسطين ستصبح غير صالحة للسكن من قبل البشر"، و"إذا وقفنا نتفرج على ترحيل الأطفال نحو الموت نفقد بذلك إنسانيتنا". الصراع واحد وعلى ما يبدو بنجامين ليس مستعداً للاستسلام، كما يؤكد.

عدّة بنجامين باتت جاهزة استعداداً لتظاهرة لوبيك وأي تطورات يمكن أن ترافقها من قبيل الاشتباك مع عناصر الشرطة. بعدها سيكون عليه استكمال سيره نحو فلسطين.