قتلى وجرحى في اشتباكات بين الأمن المصري ومشجعي نادي الزمالك

مقتل ما يقارب 22 شخصاً وإصابة آخرين في اشتباكات بين الأمن المصري ومشجعي فريق الزمالك أمام استاد الدفاع الجوي بالقاهرة، ووزارة الداخلية تقول إن 10 آلاف مشجع لا يحملون تذاكر دخول حاولوا اقتحام الملعب ما أدى لسقوط العشرات نتيجة التدافع بينهم.

أحد مشجعي الزمالك يرتدي قناعاً وخلفه سيارة تحترق (أ ف ب)
قتل ما لا يقل عن 22 شخصاً وأصيب 8 آخرون في اشتباكات بين قوات الأمن المصري ومشجعي فريق الزمالك أو ما يعرف بـ "الألتراس"، وفقاً لما نقله موقع "بوابة الأهرام" عن مصدر طبي.

الاشتباكات كانت قد وقعت أمام استاد الدفاع الجوي بالتجمع الخامس في القاهرة قبل مباراة فريقي الزمالك وإنبي، وأسفرت عن تحطم عدد من السيارات.

وقالت وكالة "رويترز" نقلاً عن التلفزيون الرسمي المصري إن 22 شخصاً على الأقل قتلوا في الاشتباكات أمام استاد الدفاع الجوي بالقاهرة.

وقال التلفزيون إن رئيس الحكومة إبراهيم محلب بدأ اجتماعاً طارئاً "لبحث أحداث الدفاع الجوي"، بينما قالت وزارة الداخلية في بيان إن أكثر من 10 آلاف مشجع لا يحملون تذاكر دخول حاولوا اقتحام الملعب من الأبواب والأسوار، ما أدى لسقوط عشرات المصابين جراء التدافع ووفاة بعضهم لاحقاً. 

وأضافت أن مشجعين أشعلوا النار في سيارة للشرطة التي قامت بتفريقهم.

البيان نفى إطلاق قوات الأمن الخرطوش على جماهير الزمالك، موضحاً أن الوفيات حدثت نتيجة التدافع. وعلى خلفية ما جرى أعلنت السلطة المصرية تأجيل الدوري العام في البلاد. 

في سياق أمني آخر، تفقد وزير الداخلية محمد إبراهيم الخدمات الأمنية في مطار القاهرة بعد وضع خطة أمنية جديدة لتوفير الحماية للمطار. وأكد الوزير أن أجهزة الوزارة تكثف إجراءاتها الأمنية على كافة مرافق الدولة الحيوية، مشدداً على أنه لا تهاون مع أي محاولة لاستهداف المنشآت الحيوية. 

يأتي ذلك في أعقاب تمكن رجال الأمن من إبطال مفعول عبوات تفجيرية بدائية الصنع كانت قد وضعت أمام إحدى صالات مطار القاهرة الدولي قبل يومين.