ترامب سيطالب بتغييرات على الاتفاق النووي الإيراني

مستشار السياسة الخارجية للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب يقول في حديث لـ "بي بي سي" إن الرئيس سيطالب خلال ولايته بإجراء تغيير على الاتفاق النووي الإيراني، ويشير إلى أنه سيطلب من الإيرانيين تجديد أو تغيير بعض الأمور في الاتفاق وسيكون هناك نقاش حول ذلك.

وليد فارس مسستشار السياسة الخارجية لـ دونالد ترامب
قال مستشار السياسة الخارجية للرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب إن الرئيس سيطالب خلال ولايته بإجراء تغيير على الاتفاق النووي الإيراني.

وأوضح وليد فارس في حديث إلى "بي بي سي" الخميس أن ترامب يرى الاتفاق النووي مع إيران "الأسوأ" من بين الاتفاقات التي فاوضت عليها الولايات المتحدة.

وقال فارس"نسف الاتفاق ربما يكون تعبيراً قوياً". وأضاف أن "ترامب سيراجع الاتفاق وسيطلب من الإيرانيين تجديد أو تغيير بعض الأمور فيه وسيكون هناك نقاش حول ذلك"، مشيراً إلى أن هذا الأمر ليس سابقة بالمعنى الدولي، وقد تكون النقاشات متوترة ولكن الاتفاق النووي كما هو الآن لن يكون مقبولاً لدى إدارة ترامب. ثمة 750 مليار دولار سيكسبها النظام الإيراني ولن يكون هذا مقابل شيء، إنما المزيد من التدخل في أربع دول"، وفق تعبيره.  

وعن تصريح ترامب إبان الحملة الانتخابية عن نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قال فارس إن "كل الرؤساء أعلنوا أنهم سيلتزمون بهذا الأمر ولكنهم لم يفعلوا"، مضيفاً أنه "بالنسبة إلى ترامب هو قال إنه سيلتزم ذلك ولكن برضى الطرفين". 
وقال فارس أن "ترامب مستعد أيضاً للتحرك مباشرة نحو حل الأزمة بين إسرائيل والفلسطينيين، وأخبرني شخصياً بأنه لن يكون مستحيلاً عليه أن يجري مفاوضات لحل هذه الأزمة بين الطرفين وأنه لن يضيّع ثماني، أو في أقل تقدير، أربع سنوات من دون أن يفعل شيئاً للإسرائيليين والفلسطينيين".