بطرس حرب للميادين: لست متأكداً بأن العماد عون سيحافظ على أحكام الدستور

وزير الاتصالات اللبناني بطرس حرب في مقابلة مع الميادين يقول إنه ليس متأكداً من أنه في حال انتخاب العماد ميشال عون للرئاسة فإنه سيحافظ على أحكام الدستور، ويعرب عن ترجيحه بأن تشهد الجلسة البرلمانية المقبلة انتخاب رئيس جديد.

حرب للميادين: إذا انتخب العماد عون فأنا لست متأكداً بأنه سيحافظ على أحكام الدستور
قال وزير الاتصالات اللبناني بطرس حرب إن هناك ترجيحاً كبيراً بأن تكون الجلسة النيابية المقبلة يوم الاثنين القادم جلسة انتخاب رئيس في لبنان، مرجحاً أن الانتخابات الرئاسية ستحصل والنصاب سيتحقق.

وفي مقابلة مع الميادين قال حرب "هناك عهد جديد سينطلق، المطلوب من الرافضين لهذا الخيار التفاهم والتحالف لتشكيل نواة معارضة محتملة"، مؤكداً أنه لن ينسحب ولن يعطل الانتخاب، بل "سنحضر كما حضرنا في الدورة الأولى إلى البرلمان"، أما عن موقفه فقال "سأقترع للنائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية".

وأوضح حرب أن "رئيس الجمهورية يكون قوياً بمواقفه وبحسن إدارته، وليس بالضرورة بقوته الشعبية"، وتابع "لو كان الاتفاق على شخص عودنا على الالتزام بالدستور لشاركت في انتخابه"، مستطرداً "إذا انتخب العماد عون فأنا لست متأكداً بأنه سيحافظ على أحكام الدستور".


وأعلن حرب عن انتهاء ما يسمى فريقي "8 و 14 آذار"، "بل بات هناك خلطة جديدة من التحالفات"، وأشار إلى أن رئيس تيار المستقبل سعد الحريري ورئيس القوات اللبنانية سمير جعجع "خذلانا في خيارهما بترشيح العماد عون لرئاسة الجمهورية".

واعتبر حرب أن "الصراع القائم بين السعودية وإيران هو الذي أدى إلى عدم انتخاب رئيس للجمهورية في المرحلة السابقة"، مؤكداً أن "الخيار الإيراني في لبنان ينتصر على الخيار السعودي بالنسبة للاستحقاق الرئاسي".

وفي الملف السوري قال حرب بشكل واضح إن "النظام السوري لن يسقط، لأن كل البوادر تشير إلى ذلك".