فصائل المقاومة الفلسطينية تتوعد الاحتلال بردٍ قاسٍ إذا أبقى البوابات الإلكترونية

فصائل المقاومة الفلسطينية "القسام وسرايا القدس والعاصفة" تصدر بياناً عسكرياً يتعلق بالتطورات في القدس المحتلة، ويتوعد البيان الاحتلال بردٍ قاسٍ وغير مسبوق في حال استمر بإقامة البوابات الإلكترونية على مداخل الأقصى.

بيان الفصائل استغرب تقاعس الأمة الإسلامية عن نصرة الأقصى
أصدرت فصائل المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية "عز الدين القسام وسرايا القدس وقوات العاصفة" بياناً مشتركاً حول التطورات الخطيرة في القدس المحتلة والمسجد الأقصى.

وقال البيان الذي وصل الميادين نت نسخة منه إن الفصائل تتوعد الاحتلال بردٍ قاسٍ وغير مسبوق إذا لم يُزل البوابات الإلكترونية عند مداخل المسجد الأقصى، كما تتوعد الاحتلال بالضرب بيد من حديد.

ويدعو البيان الأمة الإسلامية إلى تحمّل مسؤولياتها قبل أن تقع الكارثة العظمى، ويحذر من اشتعال المنطقة وانقلابها رأساً على عقب مستغرباً "هذا التقاعس عن نصرة المسجد الأقصى المبارك".

وأضاف البيان إن المسجد الأقصى كان ولا يزال الخط الأحمر الذي كلما اقترب الصهاينة منه احترقوا، فلقد كانت شرارة جلّ الانتفاضات الفلسطينية هي الاعتداء على المسجد الأقصى بالتدنيس أو حفر الأنفاق أو انتهاك حرمته.

وحذر البيان الاحتلال من مغبة الإجرام بحق بيت المقدس، مضيفاً "نحن نرقب عن كثب كل هذه الجرائم وردنا سيكون قاسياً وغير مسبوق في حال استمر الاحتلال بإقامة البوبات".

أردوغان يندد باستخدام إسرائيل القوة المفرطة في القدس

من جهته، ندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باستخدام القوة المفرطة من قبل قوات الأمن الإسرائيلية في المواجهات الدامية التي وقعت في محيط المسجد الأقصى الجمعة.   وقال أردوغان في بيان له السبت "أدين إصرار اسرائيل على موقفها رغم جميع التحذيرات، واستخدام القوات الإسرائيلية المفرط للقوة ضد إخواننا الذين تجمعوا لآداء صلاة الجمعة".

بيان فصائل المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية فيما يخص التطورات في المسجد الأقصى