الشرطة المغربية تطلق الغاز المسيّل للدموع لتفريق متظاهرين في الحسيمة

الشرطة المغربية تطلق الغاز المسيّل للدموع لتفريق متظاهرين في شمال المغرب، وتوقيف مسيرة خرجت للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين رغم حظر السلطات لها.

الشرطة المغربية تطلق الغاز المسيّل للدموع لتفريق متظاهرين في الحسيمة
أطلقت الشرطة المغربية الغاز المسيّل للدموع لتفريق متظاهرين في شمال المغرب، ووقف مسيرة خرجت للمطالبة بالافراج عن المعتقلين رغم حظر السلطات لها.

القوات الأمنية انتشرت بأعداد كبيرة في الحسيمة  حيث تجمّع آلاف الأشخاص في محاولة للانضمام إلى تجمّعات حظرتها السلطات المحلية وتمّت الدعوة إلى هذه التظاهرة منذ فترة طويلة واطلق عليها منظّموها اسم المسيرة المليونية  

وأفاد شهودٌ بأن المتظاهرين رشقوا بالحجارة أفراداً من الشرطة كانوا يلقون القبض على بعض المتظاهرين  وبأن الشرطة اعتقلت 12 ناشطاً.


وبدأت قوات الأمن المغربية في 4 تموز/ يوليو انسحابها "التدريجي" من وسط مدينتي الحسيمة وأمزورين بشمال المغرب اللتين تشهدان منذ ثمانية أشهر حركة احتجاجية، بحسب مصادر متطابقة.


وكانت  اشتباكات اندلعت في مدينة الحسيمة في شمال المغرب في شهر أيار/ مايو الماضي بعدما حاولت السلطات اعتقال الناشط ناصر زيفزافي الذي قاد تظاهرات عقب موت بائع السمك محسن فكري سحق داخل شاحنة للقمامة أثناء محاولته استعادة أسماك صادرتها الشرطة قبل أشهر.