الشرطة التركية تعتقل 29 شخصاً للاشتباه بانتمائهم إلى داعش

الشرطة التركية تعتقل 29 شخصاً بينهم 22 أجنبياً للاشتباه بانتمائهم إلى داعش في اسطنبول. يأتي احتجاز هؤلاء بالتزامن مع العمليات العسكرية التي تنفذها القوات العراقية في الموصل القديمة لتحريرها من داعش، واعترف موقوفين من التنظيم خلال التحقيق معهم أنهم كانوا سيهربون إلى تركيا التي كان الكثير من المسلحين الأجانب يمر عبرها للقتال إلى جانب التنظيم في سوريا والعراق.

اعتقلت الشرطة التركية 29 شخصاً بينهم 22 أجنبياً الجمعة للاشتباه بانتمائهم إلى تنظيم داعش في اسطنبول. وتعتقد الشرطة أنهم كانوا يستعدون للسفر إلى سوريا، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

 

وبحسب الوكالة فقد نفذت شرطة مكافحة الإرهاب عمليات في 20 موقعاً بـ 6 أحياء سكنية ليل الخميس، مضيفة أنها عثرت على سلاح غير مرخص ووثائق للتنظيم المتشدد خلال المداهمات.

مقاتلون أجانب في صفوف داعش (من الأرشيف)

وتزامناً، يأتي احتجاز الأشخاص المشبوهين في تركيا في الوقت الذي تخوض فيه القوات العراقية معركتها الأخيرة في الموصل القديمة لتحريرها من داعش. والمعركة الحاسمة هي معركة الساعات الأخيرة ضد فلول التنظيم في حي الميدان بالموصل القديمة.

وأكدت معلومات خاصة للميادين أن المسلحين الموقوفين في الموصل القديمة أكدوا في التحقيق أنهم كانوا سيهربون إلى تركيا.


وقال مسؤولون أتراك إن أنقرة احتجزت حوالي 5 آلاف شخص يشتبه بانتمائهم للتنظيم وقامت بترحيل نحو 3290 متشدداً أجنبياً من 95 دولة في السنوات الأخيرة. ورفضت تركيا أيضاً دخول 38269 شخصاً على الأقل.

 

وانضم ألاف المقاتلين الأجانب إلى تنظيم داعش في سوريا والعراق خلال السنوات الأخيرة، حيث مرّ كثيرون منهم عبر تركيا.


وكانت صحيفة "التايمز" البريطانية قالت في شباط/ فبراير 2016 إن تدفق المقاتلين الأجانب للانضمام إلى صفوف داعش تراجع للمرة الأولى بالرغم من التداعيات المحتملة لهذا الأمر لجهة تنفيذ المزيد من الهجمات في الغرب.


وأعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس في أيار/ مايو 2017 أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بصدد شنّ حملة لتصفية الإرهابيين في سوريا والعراق عبر تطويق قوات التحالف مواقع تنظيم داعش، وأوضح أن الهدف من الحملة ألا يتمكن عناصر التنظيم من الفرار، مؤكداً أن المقاتلين الأجانب في التنظيم يشكلون تهديداً لبلادهم في حال عادوا إليها.