صفقات رهائن قطريين في العراق وسوريا شجعت على المقاطعة الخليجية - المصرية

صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية تقول إنّ صفقات بخصوص رهائن قطريين في كل من سوريا والعراق هي من الأسباب التي تقف خلف القرار الخليجي - المصري بقطع العلاقات مع الدوحة.

أدت صفقات الرهائن إلى تعزيز مخاوف جيران قطر من دور الأخيرة في المنطقة

قالت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية إن أحد أسباب قرار المقاطعة الخليجية - المصرية لقطر هو قيام الأخيرة بستديد مبلغ مليار دولار من أجل تحرير رهائن قطريين من العائلة المالكة من أيدي إحدى فصائل الحشد الشعبي في العراق، وتحرير مسلّحين تم أسرهم على أيدي جماعات متطرّفة في سوريا. 

وقال قادة مجموعات مسلّحة ومسؤولون حكوميون في المنطقة لصحيفة "فايننشال تايمز" إن الدوحة أنفقت الأموال فى صفقة ضمنت الإفراج عن 26 قطريّاً فى جنوبي العراق وحوالى 50 مسلحاً آخرين كان قد أسرهم متطرّفون فى سوريا.

كما قال أحد المعارضين السوريين الذين عملوا مع أحد عناصر تنظيم القاعدة في مقايضة الرهائن للصحيفة للصحيفة"هذه ليست المرة الأولى، إنها واحدة من سلسلة صفقات منذ بداية الحرب".

وأدت صفقة الرهائن التي تمّت في نيسان/ أبريل الماضي إلى إثارة مخاوف جيران قطر الخليجيين بشأن دور الدولة الغنية بالنفط والغاز في المنطقة.