إيران: جهانغيري ينسحب ورئيسي يحشد مناصريه

نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري يعلن انسحابه من السباق الرئاسي لصالح الشيخ حسن روحاني، والأخير يحصل على دعم حفيد الإمام الخميني، بالتزامن مع اعتبار المرشح الرئاسي إبراهيم رئيسي القول "للناس إننا سوف لن نتعامل مع بلدان العالم لو فزنا في الإنتخابات .. بأنه كذبة كبيرة".

كان مجلس التخطيط السياسي للإصلاحيين قد طالب جهانغيري بالانسحاب لمصلحة روحاني
أعلن المرشح الرئاسي إسحاق جهانغيري الثلاثاء انسحابه من التنافس الانتخابي للرئاسة الإيرانية لمصلحة المرشح الآخر الشيخ حسن روحاني.

وجاء إعلان جهانغيري الانسحاب من التنافس الانتخابي في الحشد الجماهيري في استاد "دستغيب" في مدينة شيراز مركز محافظة فارس جنوب إيران.

وكان مجلس التخطيط السياسي للإصلاحيين قد طالب في وقت سابق جهانغيري بالانسحاب من التنافس الانتخابي لمصلحة روحاني في ضوء الظروف الحاصلة.

من جهته، وصف المرشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية السيد إبراهيم رئيسي خلال تجمّع انتخابي في العاصمة طهران الكلام عن عدم رغبته في التعامل مع دول العالم في حال فوزه في الانتخابات بـ "الكذبة الكبيرة".

الخميني: لمنح الثقة مرة أخرى لحكومة روحاني

الخميني: الكثير من خبراء الاقتصاد أشادوا بإنجازات حكومة روحاني وببرامجها المستقبلية
ودعا حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية السيد حسن الخميني في تسجيل مصوّر الإيرانيين للمشاركة الواسعة في الانتخابات وإلى منح الثقة مرة أخرى لحكومة الرئيس حسن روحاني.

واعتبر الخميني أنّ حكومة الرئيس روحاني حققّت إنجازات ووصلت إلى منتصف الطريق، وأضاف "لذا من المناسب منحهم الفرصة للوصول إلى النتيجة التي يطمحون إليها".

وتابع قائلاً:"الكثير من خبراء الاقتصاد أشادوا بإنجازات حكومة روحاني وببرامجها المستقبلية"، مشيراً إلى أن "هناك تصرّفات وتصريحات غير مناسبة تفرضها الأجواء الانتخابية".

قاليباف: التحالف مع رئيسي لإزاحة حكومة الـ 4%

بدوره قال المرشح المنسحب من السباق الرئاسية محمد باقر قاليباف إنه "توّصل إلى نتيجة في هذه الأيام الحساسة المصيرية مفادها أنه ينبغي التحالف مع المرشح رئيسي لإزاحة حكومة الـ 4% وإنهاء الوضع الحالي".

وكان قاليباف قد عبّر في وقت سابق عن رؤية مفادها أنّ السياسة الاقتصادية والضريبية لحكومة روحاني يستفيد منها 4% من الإيرانيين.

مجلس خبراء القيادة: لمشاركة كثيفة في الانتخابات

من جهته، دعا مجلس خبراء القيادة في إيران الشعب إلى "المشاركة الملحمية" في الانتخابات الرئاسية والمجالس البلدية في 19 أيار/ مايو الجاري.

وأكد المجلس في بيان له الثلاثاء أنّ 19 أيار/ مايو هو يوم تنفيذ وصيّة مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام روح الله الخميني الذي أكد باستمرار على المشاركة في الانتخابات واعتبرها مسؤولية شرعية يتحملها جميع أبناء الشعب الإيراني.