الجهاد الإسلامي للرئيس الفلسطيني: ماذا تنتظر من ترامب؟

القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" محمد الهندي، يدعو إلى ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية، ويرى ألا جدوى من زيارة عباس لترامب لأن "حلّ الدولتين انتهى"، ويقول إن غزة تتعرض لعقاب جماعي.

تصريحات الهندي جاءت خلال مهرجان "إلى القدس عائدون" في غزة
دعا القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" محمد الهندي، إلى ضرورة إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية على ما أسماه "أسس وطنية وفق اتفاق القاهرة 2005، وانتخاب مجلس وطني، ولجنة تنفيذية جديدة قادرة على رسم ملامح الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي".

تصريحات الهندي جاءت خلال مشاركته في مهرجان "إلى القدس عائدون" في قطاع غزة، دعمًا للأسرى في سجون الاحتلال الأحد.

وحول زيارة الرئيس محمود عباس إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قال الهندي إنه "لا ننتظر شيئاً من هذه الزيارة وحلّ الدولتين انتهى"، مضيفاً "ما هو المبرر لأي قائد فلسطيني بأن ينتظر شيئاً من ترامب؟"، مشددًا على أن ترامب لن يقدم للمنطقة سوى "الحرب ضد الإسلام".

وفي ما خصّ مستقبل المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية أكد القيادي في "الجهاد" أن "ما بقي لنا من أرض بعد اتفاق أوسلو هي مناطق معزولة"، مشيرًا إلى أن المفاوضات المباشرة بدون شروط، تعني إعطاء الضوء الأخضر للاستيطان الإسرائيلي.

وفي ما يتعلق بالأزمات الاقتصادية في القطاع قال الهندي إن غزة "تعاقَب بشكل جماعي لأنها مصنفة بالإرهاب"، لافتًا إلى أن "جزءاً من المساعدات التي تأتي إلى شعبنا تأخذها الأجهزة الأمنية الفلسطينية للحرب على الإرهاب".