إصابات بتفجير في طنطا ومقتل 14 "تكفيرياً خطيراً" شمال سيناء

إصابة 13 شرطيا مصريا بانفجار غامض في مدينة طنطا بالتزامن مع مقتل 14 إرهابياً من العناصر "شديدة الخطورة" شمال سيناء في قصف للقوات الجوية المصرية.

انفجار في محيط مركز تدريب الشرطة الكائن بمنطقة مرور سالم بمدينة طنطا
أصيب 13 من أفراد الشرطة في الغربية، إثر انفجار في محيط مركز تدريب الشرطة الكائن بمنطقة مرور سالم بمدينة طنطا.
ولاحقاً ذكرت مصادر إعلامية مصرية أن أحد المصابين توفي متأثراً بإصابته البالغة وهو أمين شرطة من قوة مديرية أمن الغربية بالمستشفى الفرنساوي التابع لجامعة طنطا.


وقالت مصادر أمنية، إنّ سبب الانفجار مازال غامضا، وانتقلت قوات الأمن وسيارات الإسعاف والحماية المدنية، إلى مكان الحادث، حيث تم فرض طوق أمني حول المنطقة وجرى تمشيطها.

وتحدث شهود عيان عن أنّ سيارة انفجرت أمام المركز، ما أدى إلى إصابة عدد من أفراد الشرطة، وتم نقلهم على الفور لمستشفى جامعة طنطا.
وقد تبنى تنظيم "لواء الثورة" هذا التفجير بحسب بيان تم ّتناقله على وسائل التواصل الاجتماعي.

عمليات متواصلة ضد المجموعات المسلحة في شمال سيناء

القوات الجوية المصرية تواصل دعمها لعناصر "إنفاذ القانون"لاستهداف الإرهابيين
هذا وأعلن الجيش المصري مواصلة القوات الجوية دعمها لعناصر "إنفاذ القانون" السبت لاستهداف أوكار وعربات العناصر المسلحة ويأتي هذا التحرك تنفيذاً لأعمال الاستطلاع الجوي لمناطق مكافحة "النشاط الإرهابي" في شمال سيناء.


وأعلن المتحدث العسكري العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، في بيان رسمي أنّ "عمليات القصف أسفرت خلال اليومين الماضيين عن مقتل 14 فرداً تكفيرياً شديدي الخطورة، وتدمير عربتين للعناصر التكفيرية بشمال سيناء".

على صعيد آخر، تمكنت قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء من ضبط 21 مشتبها بهم، واكتشاف وتدمير "وكر تابع للعناصر الإرهابية".
وقد عُثر داخل الوكر على عدد من العبوات الناسفة وبعض الأدوات المستخدمة فى تصنيعها، إضافة إلى تدمير عبوة ناسفة كانت معدة ومجهزة لاستهداف القوات.