السفارة الفرنسية في بكين تدعو لـ "أكبر قدر من التيّقظ"

السفارة الفرنسية في بكين تدعو رعاياها لـ "توخي الحذر" بعد تعرّض فرنسي للاعتداء وإصابته بجروح، والشرطة الصينية تلقي القبض على المعتدي وتصرح بأنه "يعاني من اضطرابات نفسية".

الشرطة الصينية ألقت القبض على المعتدي
دعت سفارة فرنسا في الصين جاليتها إلى "أكبر قدر من التيقظ"، بعد تعرّض فرنسي يوم الأربعاء الماضي لاعتداء بشفرة موس في شنغهاي وإصابته بجروح سطحية.

وأعلنت السفارة على موقعها أن الشرطة الصينية ألقت القبض على المعتدي، رغم محاولته الهرب عند تدخّل رجل صيني لإنقاذ زميله الفرنسي.

وقالت شرطة شنغهاي على موقع التواصل الاجتماعي "ويبو" إن "أجنبياً اصيب بجرح سطحي في حادثة عنف"، وإن المشتبه به الموقوف "يعاني من اضطرابات نفسية".
ولم يربط بيان السفارة الفرنسية بين هذا الحادث ومقتل صيني يوم الأحد في باريس برصاص شرطي فرنسي في ظروف ملتبسة، الحادثة التي على إثرها  نظم الصينيون في فرنسا تجمعات شهدت صدامات مع الشرطة.
وطالبت بكين فرنسا بحماية مواطنيها إثر الحادث الذي حظيّ بتغطية اعلامية واسعة في الصين.

ويندر أن يتعرّض غربيون لاعتداءات في الصين، ويذكر أنه في عام 2015 تعرّض فرنسي لهجوم بالسيف تسبب في مقتل زوجته.