يوميات الموصل: العد التنازلي لبدء معركة تلعفر

في تفاصيل عمليات يوم 19 آذار/ مارس الجاري، استمرت قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في محور "شمال حمام العليل"، في عملياتها التي بدأتها في منطقة الموصل القديمة والتقدم على ثلاثة اتجاهات رئيسية، وتحافظ القوات على خطّ تماسها مع الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات، بجانب أحياء الجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.

القوات العراقية تستمر في عملياتها التي بدأتها في منطقة الموصل القديمة (أ ف ب)
في تفاصيل عمليات يوم 19 آذار/ مارس الجاري، استمرت قوات الشرطة الاتحادية والردّ السريع مدعومة بدبابات الفرقة التاسعة المدرعة في محور "شمال حمام العليل"، في عملياتها التي بدأتها في منطقة الموصل القديمة، وأستمر في التقدم على ثلاثة اتجاهات رئيسية، اﻷول بمحاذاة نهر دجلة باتجاه باب السراي وباب الطوب وسوق الأربعاء، أمنت القوات شارع العدالة وسوق الأربعاء وسوق باب الطوب، وسيطرت على شارع غازي وسوق الهرج، وخاضت معارك عنيفة ومستمرة في اتجاه شارع نينوى الذي قصفته عناصر داعش بسيل من قذائف الهاون، واستمرت المعارك الشرسة في اتجاه شارع السرجخانة المؤدي إلى مسجد النوري ومنارة الحدباء.

 

الاتجاه الثالث كان نحو مبنى المحافظة ومنطقتي باب لكش وباب جديد، أتمت القوات تأمين منطقة باب جديد وخاضت معارك في سوقها، ويستمر التقدم باتجاه باب عراق .كما أستمر التقدم غرب الموصل القديمة باتجاه باب البيض.

 

تحافظ القوات على خطّ تماسها مع الموصل القديمة والمتمثل في أحياء الدندان والدواسة والنبي شيت والعكيدات، بجانب أحياء الجوسق والطيران والغزلاني واﻷغوات.

 

في المحور الثاني، "طريق بغداد – الموصل"، سيطرت قوات الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية وقوات العمليات الخاصة بالكامل على حي نابلس، وأستمر تقدمها الكبير في حي الرسالة وأصبحت قاب قوسين أو ادنى من تحريره. صدت القوات خلال هذا اليوم هجوما مضاداً لداعش على حيي الرسالة ونابلس. تحافظ القوات على خط سيطرتها الذي يشمل أحياء المعلمين والمأمون والموصل الجديدة والنفط ووادي حجر وتل الريان والصمود والمحطة وتل الرمان والمنصور والشهداء الأولي والثانية والعامل الأولي والثانية، وعلى خط تماس مع أحياء رجم الحديد ووادي العين واليابسات واليرموك وشقق اليرموك.

 

في المحور الثالث، أي "التخوم الغربية للساحل الأيمن"، نفذت قوات الفرقة التاسعة المدرعة بدعم من قوات الحشد الشعبي تحركات في اتجاهين الأول شمال بادوش سيطرت فيه على قرية الحويدرة، والثاني غرب الساحل الأيمن وسيطرت فيه على محطة ومطحنة الراشدي وقرية الملوثة الواقعة جنوب غرب حي التنك في الساحل الأيمن ليفتح بذلك محور هجومي جديد على الأحياء الغربية للساحل الأيمن. واجهت القوات هجوم بسيارة مفخخة في قرية الملوثة.

 

نفذت قوات الحشد الشعبي عمليات قصف مدفعي على مواقع لداعش جنوب شرق سامراء، وأحبطت القوات بالتعاون مع طيران الجيش هجوماً جديداً على الثرثار شمال الأنبار أستمر لعدة ساعات، ونفذ طيران الجيش ضربات استباقية نجحت في إحباط هجوم كان يتم الإعداد له شمال الشرقاط، كما نفذت المروحيات عمليات استهداف لسيارات تابعة لداعش حاولت التنقل من الحويجة باتجاه صحراء نينوى.