الجيش الليبي يعلن السيطرة على منطقة الهلال النفطي

القيادة العامة للقوات المسلّحة الليبية تعلن سيطرتها على منطقة الهلال النفطي بالكامل. المتحدث باسم قوات حفتر يقول إن القوات تبسط سيطرتها عليه بالكامل وتلاحق فلول الجماعات الارهابية المنهارة. يأتي ذلك بعد حوالي عشرة أيام من خسارة هذا الميناء النفطي الهام وسيطرة الجماعات المسلحة عليه.

الهجوم يهدف إلى استعادة الميناء النفطي من سيطرة مجموعة "سرايا الدفاع" في بنغازي
أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية سيطرتها على منطقة الهلال النفطي بالكامل، بعد قيام الجيش الليبي بأمر من قائده خليفة حفتر بهجوم واسع النطاق لاستعادتها من المجموعات المسلّحة.


وأضافت أن قوات الجيش الليبي المتمركزة في شرق ليبيا تلاحق قوات من سرايا الدفاع عن بنغازي فرّت نحو بلدة بن جواد التي تبعد نحو 30 كيلومتراً من السدرة".


وقال خليفة العبيدي المتحدث باسم القوات الموالية للمشير حفتر إن "القوات المسلحة حررت الهلال النفطي بالكامل، وتبسط سيطرتها عليه وتلاحق فلول الجماعات الإرهابية المنهارة". إلا أن مدير عام حرس المنشآت النفطية عميد المقريف اكتفى بتأكيد استعادة موقعي راس لانوف والسدرة.


وكانت غرفة عمليات سرت الكبرى وغرفة تحرير الموانئ النفطية، قد شنت عملية عسكرية واسعة بمشاركة القوات البرية والبحرية والجوية في منطقة الهلال النفطي فور تلقي تعليمات حفتر.


وفي سياق العملية، وجّه سلاح الجو الليبي عدة ضربات إلى قوات"سرايا الدفاع عن بنغازي في منطقة الهلال النفطي، ودمر تجمعاً لآليات عسكرية قرب مطار رأس لانوف.


وجاء هجوم الجيش الليبي لاستعادة السيطرة على الهلال النفطي بعد يوم من نجاحه في اقتحام آخر معاقل الجماعات المسلحة غرب بنغازي.


وكانت قوات حفتر خسرت موقع راس لانوف النفطي الهام في شمال شرق ليبيا سيطرت عليه مجموعات مسلحة، غير أن المعارك ظلت متواصلة من أجل استعادته، وفق ما أعلن متحدث باسم قوات السلطة الموازية في شرق ليبيا.