ملف حي الوعر في حمص يطوي صفحته الأخيرة

محافظ حمص يؤكّد التوصل إلى اتفاق لاستكمال تنفيذ المرحلة الثالثة من اتفاقية مصالحة حي الوعر، مشيراً إلى أن تنفيذ الاتفاقية تمّ بالتعاون مع مركز التنسيق الروسي.

استكمال تنفيذ اتفاقية المصالحة في حي الوعر تمّت بالتعاون مع مركز التنسيق الروسي
أكّد محافظ حمص طلال البرازي الإثنين أنه تمّ التوصل إلى اتفاق لاستكمال تنفيذ المرحلة الثالثة من اتفاقية مصالحة حي الوعر والاستفادة من مرسوم العفو لتسوية أوضاع الراغبين بتسليم السلاح والعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وفي تصريح لوكالة سانا السورية قال البرازي إن استكمال تنفيذ اتفاقية المصالحة في حي الوعر تمّ بالتعاون مع مركز التنسيق الروسي عبر تسوية أوضاع المسلحين في الحي وخروج الرافضين للتسوية على دفعات مع عائلاتهم خلال 6 إلى 8 أسابيع.

ولفت البرازي إلى أن الرئيس السوري "خلق مناخات مناسبة لإنجاز مصالحات كبيرة تعيد الأمان والاستقرار وتحفظ كرامة المواطنين وتؤكد أن الحوار السوري السوري داخل الوطن بعيداً عن التأثير الخارجي"، مضيفاً أن "حمص ستكون قلب سوريا النابض بالحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ونسيجها الإجتماعي".

وأشار البرازي إلى أنّ خروج المسلحين وتسوية أوضاع من تبقى سيعيد الأمن والاستقرار للحي ولمدينة حمص بشكل عام, مؤكداً أن "الانتصار الحقيقي بإعادة سلطة الدولة والأمان يكون إما بالقضاء على الإرهابيين أو بالمصالحات".

وأضاف محافظ حمص أن قوات الأمن الداخلي والهلال الأحمر ستشرف على الاتفاق وخروج المسلحين, وستعمل القوات الروسية على تأمين وصولهم إلى الشمال السوري.

ومع خروج المسلحين من حي الوعر, ستكون مدينة حمص بالكامل خالية من المسلحين.