أسانج يعمّق قلق الـ CIA: لدينا المزيد عن برامج الأسلحة الإلكترونية

مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج يكشف بأنّ موقعه سيقوم بتقديم معلومات للشركات التقنية الإلكترونية حول وسائل القرصنة التي تستخدمها وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA” حتى يتمكنوا من تجنب الثغرات في عمليات التطوير.

جوليان أسانج : نحتاج لإتفاقية لحماية المواطنين مثل معاهدة جنيف
جوليان أسانج : نحتاج لإتفاقية لحماية المواطنين مثل معاهدة جنيف
قال مؤسس موقع "ويكيليكس" جوليان أسانج الخميس في مؤتمر صحفي له إن "ويكيليكس" ستقوم بتقديم معلومات للشركات التقنية الإلكترونية حول وسائل القرصنة التي تستخدمها وكالة الاستخبارات الأمريكية “CIA”.

 

وأضاف أسانج في تصريحه الصحافي عبر الانترنت من مقر لجوئه بسفارة الإكوادور بلندن، "لقد قررنا العمل مع مصنّعي التكنولوجيا لنعطيهم بعض التفاصيل التي لدينا، الخاصة بالتقنيات حتى يتمكنوا من تجنب الثغرات في عمليات التطوير".

 

وقال أسانج عن التسريبات الأخيرة لـ"ويكيليكس"، إن "CIA" وضعت آلية متطورة لإستهداف حكومات الدول.

 

وأكد أسانج إن العالم يحتاج لإتفاقية لحماية المواطنين والشركات من الهجمات الإلكترونية مماثلة لمعاهدة جنيف، وأن موقعه يسعى لضمان أمن الاتصالات وحماية الصحافة، وأن "ويكيليكس" يملك المزيد من المعلومات عن برامج الأسلحة الإلكترونية.

 

ونشر موقع "ويكيليكس" بعض  الوثائق التي توضح أن الاستخبارات الأميركية اخترقت تطبيقات للهواتف الذكية مثل سيغنال تيليغرام وواتساب، بالتعاون مع وكالات مخابرات أميركية وأجنبية أخرى.

 

وتضمنت إحدى الوثائق معلومات عن تورط القنصلية الأميركية في فرانكفورت في هذه الأنشطة، وأن "قراصنة" الوكالة يستخدمون مبنى القنصلية في تنفيذ عملياتهم في أوروبا والشرق الأوسط.