أمانو: واشنطن تدرس مسألة الإتفاق النووي وملفات أخرى

رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو يقول إنّ الإدارة الأميركية الجديدة لم تتخذ قراراً بعد بشأن الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015، ويشير إلى أنه يتم درس مسائل أخرى إلى جانب الملف النووي، ولكن لا يزال من المبكر تقديم أي تقييم.

رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو
أعلن رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو الإثنين أن الإدارة الأميركية الجديدة لم تتخذ قراراً بعد بشأن الاتفاق النووي المبرم مع إيران عام 2015. وخلال مؤتمر صحافي، قال أمانو إنّ "الأدارة الأميركية الجديدة بدأت عملها للتو، وتدرس هذه المسألة".


تصريحات رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية جاءت بعد محادثات واشنطن، حيث لا تُدرس فقط مسألة الإتفاق النووي، بل عدداً من المسائل الأخرى. وأضاف أنه من المبكر جداً  أن يقدموا تقييمهم.


أمانو أجرى محادثات الخميس مع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون وغيره من كبار المسؤولين في واشنطن لأول مرة منذ تولي دونالد ترامب الرئاسة في كانون الثاني/يناير.


وكان ترامب أعلن خلال حملته الإنتخابية أنه يريد إلغاء الإتفاق الذي أبرمته بلاده وخمس دول كبرى أخرى (بريطانيا، الصين، فرنسا، روسيا، المانيا) مع إيران في تموز/يوليو 2015.


وبموجب الإتفاق خفضت إيران نشاطاتها النووية بشكل كبير وسمحت للوكالة الدولية بإجراء عمليات تفتيش واسعة لمواقعها النووية مقابل رفع العقوبات الدولية عنها.


وذكرت الوكالة الدولية أن إيران التزمت بشروط الإتفاق منذ بدء سريانه في كانون الثاني/يناير 2016.