بعد انفضاض أنصاره من حوله..فيون يراهن على الشارع!

المرشح الجمهوري فرانسوا فيون للانتخابات الرئاسية القادمة بعد تتالي الاستقالات في حملته، يراهن على الشارع لإنقاذ ترشحه بحسب صحيفة لوموند، ويدعو أنصاره إلى عدم الخوف وعدم الخضوع.

فرانسوا فيون يراهن على الشارع لإنقاذ ترشحه
حضّ مرشح اليمين للانتخابات الرئاسية الفرنسية فرنسوا فيون المحاصر من كل جانب، أنصاره على عدم "الخوف" متجاوزاً الانشقاقات والدعوات لسحب ترشحه.
وقال فيون أمام قاعة امتلئ نصفها في المنطقة الباريسية إن "هذه الحملة معركة غريبة"، وأضاف "هناك من يريد إخافتكم. لا تخضعوا ولا تتخلوا أبدا".
وذكّر بالخطوط العريضة لبرنامجه وضمنها خفض الضرائب وإنهاء نظام العمل 35 ساعة أسبوعياً. 
وتتوالى الانشقاقات في اليمين منذ الإعلان الأربعاء عن احتمال توجيه الاتهام في 15 آذار/مارس لفيون في قضية وظائف مفترضة وهمية لزوجته وإثنين من أبنائه.
وبعد المتحدث باسمه ومستشاره السياسي دومينيك بوسورو، تخلى عنه مدير حملته باتريك ستيفانيني الذي سيغادر مهامه مساء الأحد بعد تجمّع دعم لفيون في قلب باريس غير بعيد من برج إيفل.
وتتجه الأنظار إلى هذا التجمع لأن مدى نجاحه سيظهر مدى الدعم الشعبي لفيون الذي يحتفل السبت بعيد ميلاده الـ 63.
وتخلى عن فيون 194 ناخباً بحسب صحيفة ليبراسيون التي ترصد عدد المتخلين عن مرشح اليمين.
وكتبت صحيفة لوموند أن فيون "يراهن على الشارع لإنقاذ ترشحه".

ولم يبق مع فيون إلا بعض "المخلصين" بينهم هنري دو كارستري رئيس شركة التأمين اكسا.
أما حزبه الجمهوري، فيشهد انقساماً وتم تقديم موعد اجتماع لجنته السياسية 24 ساعة لتعقد مساء الإثنين "لتقييم الوضع".
ودعا العديد من شخصيات اليمين في الأيام الأخيرة فيون إلى الانسحاب وإفساح المجال لترشح آلان جوبيه الذي كان هزم أمامه في الانتخابات التمهيدية. واشترط جوبيه "أن ينسحب فرنسوا فيون من تلقاء نفسه".