وزير الدفاع التركي: أنقرة تعمل مع واشنطن من أجل انسحاب وحدات الشعب من منبج

وزير الدفاع التركي يقول إن أميركا لا تصرّ على تنفيذ عملية الرقة مع الكرد السوريين، ويشير إلى أن تركيا لن تقبل بإقامة منطقة آمنة في أراض تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا.

وزير الدفاع التركي مع نظيره  الأميركي
قال وزير الدفاع التركي فكري إيشيك إن أميركا لا تصرّ على تنفيذ عملية الرقة مع الكرد السوريين، مشيراً إلى استمرار قتال داعش بعد استكمال عملية الباب.

ولفت إيشيك خلال لقائه نظيره الأميركي الجديد جيمس ماتيس في العاصمة البلجيكية بروكسل على هامش  اجتماع وزراء دفاع حلف الناتو إلى أن "تركيا تعمل مع أميركا بشأن انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من منبج لحين استكمال عملية الباب".

وأوضح إيشيك أن بلاده "لن تقبل أبداً بإقامة منطقة آمنة في أراضٍ تحت سيطرة وحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا" مضيفاً إن "عمليات مكافحة الإرهاب لن تنجح بهذا الشكل، ولا يمكن تفضيل منظمة إرهابية على منظمة ارهابية أخرى".

بدوره، ركز وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس على طلب الرئيس الأميركي ترامب بتقاسم الأعباء العادلة. وأكّد ماتيس على أن الولايات المتحدة الأميركية وقوات التحالف ستزيد من دعمها لتركيا في عملية درع الفرات.

وأشار وزيرا الدفاع التركي والأميركي إلى تشابه مواقفهما في جلسات الناتو التي عقدت، واتفق الوزيران على زيادة الاتصالات و الحوار.