قصف يمني لمواقع سعودية في منفذ علب وجيزان وعسير

مدفعية الجيش اليمني واللجان تستهدف تجمعّات الجنود السعوديين في جيزان ومنفذ علب وعسير، والجيش اليمني واللجان يدمّرون آليات داخل الأراضي السعودية. بالتزامن مع تعرّض قوّات الرئيس عبد ربه منصور هادي لكمين مسلّح أثناء توجّهها إلى مطار عدن إثر تمرّد على خلفية عدم دفع الرواتب للعسكر المسيطرين على المطار والجيش اليمني واللجان يدمّرون آليات داخل الأراضي السعودية.

الرئيس هادي استعان بالتحالف السعودي للسيطرة على تمرّد في مطار عدن
أفاد مصدر محلّي لقناة الميادين بمقتل وجرح عددٍ من قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي إثر كمين مسلّح تعرّضت له تلك القوات أثناء توجّهها إلى مطار عدن الدولي، عقب المواجهات التي اندلعت بين هذه القوات من جهة، وقوة عسكرية تتولّى حماية المطار التابعة للقيادي العسكري السلفي أبو القحطان من جهة اخرى، والتي رفضت تسليم المطار بعد يوم واحد من تعطيل المسلّحين للملاحة الجوية ومغادرة الطائرات احتجاجاً على عدم دفع رواتبهم.


هذا الأمر دفع الرئيس هادي في عدن وفقاً للمصدر نفسه، إلى استدعاء التحالف السعودي، حيث قصفت طائرات الأباتشي الإماراتية مواقع المسلّحين السلفيين في محيط مطار عدن، كما تم استقدام قوة عسكرية تتبع مباشرة مدير أمن عدن شلال شائع للتدخل لإنهاء الأزمة.

من جهة ثانية، دمّر الجيش واللجان الشعبية آلية سعودية بصاروخ موجّه في موقع الهجلة في الأراضي السعودية، ما أدّى إلى مقتل طاقمها.

 في المقابل شنّت طائرات التحالف السعودي سلسلة غارات جوية على موقع الشرفة، بعد ساعات من مقتل وجرح عدد من الجنود السعوديين، كما دُمّرت رقابتين عسكريّتين سعوديّتين جرّاء اقتحام الجيش واللجان موقع العشه في منطقة نجران في السعودية وفق مصدر عسكري للميادين.

وفي الوقت ذاته، استهدفت مدفعية الجيش واللجان تجمعّات الجنود السعوديين في مواقع الفاوية والكرس والبيت الأبيض جنوبي منطقة الخوبة، وفي موقع مسيحية بن لادن بجيزان السعودية.

كذلك قصف الجيش واللجان الشعبية بالمدفعية، تحصينات وثكنات قوات هادي والتحالف السعودي في منفذ علب موقع الشبكة ومجمع الربوعة بعسير السعودية.

واستشهد 4 مدنيين بغارة جوية للتحالف السعودي استهدفت محلاً تجارياً في مدينة المخا.

وكان قد استشهد 10 يمنيين وأصيب آخرين بغارة جوية للتحالف السعودي استهدفت منزلهم في منطقة الحالي شمالي مديرية المَخَا الساحلية غربي تعز، والتي تشهد معارك ضارية بين قوات الجيش واللجان الشعبية من جهة وقوات الرئيس هادي المدعومة بالتحالف السعودية من جهة أخرى. في غضون ذلك استهدفت طائرات التحالف السعودي بـ5 غارات جوية منطقة العمر في مديرية ذُباب المجاورة جنوبي غرب محافظة تعز جنوب البلاد.

وفي جبهة نِهم، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية مقتل 12 عنصراً من قوات هادي وجرح 15 آخرين، كما استعاد الجيش واللجان سيطرتهما على عدد من المواقع في سلسلة جبال المنارة والمدفون كانت قوّات هادي قد سيطرت عليها مؤخراً، كما قُتِلَ وجُرِحً عدد كبيرة من قوات هادي في هجوم للجيش على مواقعهم في تلال المُريحات وجبل يام في أطراف المديرية ذاتها الواقعة عند الأطراف الشمالية الشرقية للعاصمة صنعاء.

أما في محافظة الجوف، استهدف الجيش واللجان بصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون تجمّعات هادي في منطقة صبرين بمديرية الخب والشعف شمالي المحافظة الصحراوية شرق اليمن.

كما شنّت طائرات التحالف السعودي سلسلة غارات على مزارع آل الزايدي في مديرية صِرواح غربي مدينة مأرب شمال شرق البلاد.