العراق: مؤتمر للعشائر دعماً لوحدة البلاد

انعقاد مؤتمر لعشائر العراق في بغداد والكلمات تشدد على وحدة العراقيين في مواجهة الإرهاب وتثمن دور العشائر في تحقيق ذلك.

رئيس ديوان الوقف السني الشيخ عبداللطيف الهميّم
دعا رئيس ديوان الوقف السني العراقي الشيخ عبد اللطيف الهميم أبناء العشائر والعراقيين إلى الوحْدة بهدف الوصول بالعراق الى بر الأمان. وجاء موقف لهميم خلال مؤتمر العشائر العراقية والذي حدد الهميم أهدافه بأنه لدعم وحدة العراق للوصول إلى دولة المواطنة.

وفي كلمته قال الهميم "لم نكن يوماً مطمئنين إلى وحدة العراق كما نحن اليوم" مؤكداً "أننا سنصل إلى الوطن الذي نريد وستنتحر داعش وأخواتها وينتصر العراق".
وأضاف الهميم أن الشعب العراقي دفع ثمناً باهظاً من دماء أبنائه وعشرات الآلاف "قرابين على مذبح حريتنا واستقلالنا" في مواجهة "إرهاب مأجور موظف خارج عن الملّى".

ورأى الهميم أنه حان الوقت "الذي نبني فيه الدولة ونصنع نسيجاً مجتمعياً حقيقياً كما كنّا" مضيفاً أن العراق مركب واحد لن ينجو إلا بتعاون أبنائه للوصول إلى برّ الأمان. 

وفي مؤتمر العشائر أيضاً أكد رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم أن قبائل العراق وعشائره تمثّل الضمانة الحقيقية لوحْدة البلد مشيراً إلى أن "التطرف والتكفير" ثقافات دخيلة على المجتمع محذراً من استمرار دوامة العنف.

وقال الحكيم "إن مشروع التسوية ليس مشروعاً للتسوية بين السنة والشيعة وحدهم وإنما مشروع للتسوية بين العراقيين على اختلاف مكوناتهم وانتماءاتهم وعلى جميع الأصعدة" معتبراً أن "دوامة العنف وأزمة الثقة بين العراقيين ستستمران في حال عدم المضي في مشروع التسوية". 


وأكد الحكيم على "ضرورة الانطلاق بالتسوية من حيث انتهينا والبناء على ما تمّ تحقيقه من انتصارات وإنجازات".