ترامب يبدي استعداده لرفع العقوبات عن روسيا

الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب يقول في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" إنه سيبقي العقوبات على روسيا لفترة من الوقت على الأقل وإنه لن يلتزم بسياسة صين واحدة إلى أن يرى تقدماً من بكين.

ترامب: العقوبات على روسيا ستبقى لفترة من الوقت
قال الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب إنه سيُبقي العقوبات المفروضة على روسيا "لفترة من الوقت على الأقل"، وإنه أيضاً "لن يلتزم بسياسة صين واحدة إلى أن يرى تقدّماً من بكين فيما يتعلق بالعملة والتجارة".

وأضاف ترامب في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" التي نشرت أنه "إذا تقدمنا وإذا ساعدتنا روسيا حقاً، فلماذا يفرض أي فرد عقوبات إذا كان شخص ما يفعل بعض الأشياء العظيمة حقا؟".

وذكرت الصحيفة أن ترامب أشار إلى إمكانية إلغاء العقوبات إذا أبدت روسيا مساعدتها في مكافحة الإرهابيين وحققت أهدافاً أخرى مهمة لواشنطن.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ترامب أبلغها أنه مستعد للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد أدائه اليمين رئيساً في 20 كانون الثاني/ يناير الجاري، وقال "أعتقد أنهم يريدون اللقاء وهذا مناسب لي تماماً".


وكانت إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته باراك أوباما قد فرضت عقوبات على روسيا في نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي رداً على هجمات إلكترونية زعمت أن موسكو قامت بها، لكن الأخيرة نفت ذلك، في حين شكك ترامب بصحتها وبدور موسكو في القرصنة.


وعما إذا كان سيؤيد سياسة "صين واحدة" بشأن تايوان التي التزمت بها الولايات المتحدة في علاقاتها مع بكين على مدى عقود قال ترامب "كل شيء يخضع للتفاوض بما في ذلك سياسة صين واحدة".



وقال ترامب "سأرغب في الحديث مع الصين أولاً"، وذلك بعد أن كان قد صرّح في وقت سابق إنه سيسمّي الصين بالمتلاعب في العملة بعد توليه الرئاسة، لكنه أوضح للصحيفة أنه لن يتخذ هذه الخطوة في يومه الأول في البيت الأبيض.


وكان ترامب أغضب الصين بتلقيه مكالمة تهنئة بعد فوزه في الانتخابات من رئيسة تايوان وبتشكيكه في سياسة "صين واحدة".