هولاند من بغداد: التحرك ضد الإرهاب في العراق يساهم في حماية فرنسا

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يقول من العراق إن التحرك ضد الإرهاب في العراق يساهم في حماية فرنسا من أعمال إرهابية، معتبراً أن "أي مشاركة في إعادة إعمار في العراق تؤمن شروطاً إضافية لتفادي أن يشن داعش أعمالاً على أرضنا".

هولاند يصل إلى بغداد ويتفقد الجنود الفرنسيين
قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن "أي مشاركة في إعادة إعمار في العراق تؤمن شروطاً إضافية لتفادي أن يشن داعش أعمالاً على أرضنا".
وأعلن هولاند بعد وصوله إلى مطار بغداد الدولي أمام الجنود الفرنسيين في العراق بأن التحرك ضد الإرهاب في العراق يساهم في حماية  فرنسا من أعمال إرهابية.

وعبّر الرئيس الفرنسي عن "تضامن فرنسا مع الشعب العراقي في الحرب على الارهاب وابارك للعراقيين انتصارات الموصل"، مشيراً إلى ان داعش يتراجع أمام القوات العراقية وسوف نرى نهايته قريبا في الموصل". كما أكّد الرئيس الفرنسي أنّ القضاء على داعش في الموصل يحتاج أسابيع لا سنوات.

وكشف هولاند أن فرنسا تستعد لتنظيم مؤتمر دولي جديد لجمع تمويل وللإسهام في عملية إعادة اعمار الموصل بعد تحريرها.

بدوره، دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي "المواطنين إلى الحيطة والحذر لأن داعش سيحاول بثّ الفرقة بين العراقيين عن طريق العمليات الإرهابية".


ولفت العبادي إلى أنّ بلاده تتعاون مع الدول الصديقة لتوفير المعلومات الاستخبارية حول وجود الإرهابيين في بلدانهم، مشيراً إلى أنّ وجود قوات التحالف في العراق يقتصر على الإسناد والخبراء ولا وجود لأي قوات مقاتلة على الأرض.


 وسينتقل هولاند من مقر معسكر قوات مكافحة الإرهاب قرب مطار بغداد ، إلى قصر السلام في بغداد للإجتماع بالرئيس العراقي فؤاد معصوم.


وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وصل إلى العاصمة العراقية بغداد لبحث  الحرب ضد تنظيم داعش مع كبار المسؤولين العراقيين ، حسب ما أفادت وكالة "فرانس برس".

ومن المقرر أن يتفقد الرئيس هولاند الذي يرافقه في هذه الزيارة وزير الدفاع جان إيف لودريان القوات الفرنسية التي تساعد القوات العراقية في عملياتها ضد داعش. 

وأشارت الوكالة إلى أن الرئيس هولاند سيبحث مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي آخر التطورات لمعركة تحرير الموصل من قبضة داعش، والتي انطلقت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. 

وكان الرئيس الفرنسي قد زار العراق آخر مرة في أيلول/ سبتمبر عام 2014. 

وتشارك القوات الفرنسية في العملية العسكرية التي يقوم بها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في العراق ضد تنظيم "داعش" منذ آب/ أغسطس عام 2014.

هولاند للجبوري: نتمنى عدم تكرار ما جرى في حلب

هولاند: نستعدّ لتنظيم مؤتمر دولي من أجل إعادة إعمار الموصل بعد تحريرها

وبعد اللقاء مع رئيس البرلمان سليم الجبوري، قال الرئيس الفرنسي إنّ بلاده ستدعم العراق حتى النهاية وحتى يتم القضاء على داعش، مؤكداً حرصه على عدم توجيه ضربات تلحق أذى بالمدنيين.

وتمنى هولاند عدم تكرا ما جرى في مدينة حلب السورية في الموصل.

بدوره قال الجبوري "لقد تعرّض المدنيّون في شتّى أنحاء العالم للأذى بسبب الإرهاب ويؤسفنا أنّ الصديقة فرنسا تعرّضت لهجمات إرهابية تسببت بتضحيات جرّاء موقفها الواضح والحاسم في مواجهة الإرهاب".

واعتبر الجبوري أنّ دور فرنسا الفاعل في التحالف الدولي أسهم إسهاماً كبيراً في دعم العراق في حربه ضد الإرهاب في المجالات العسكرية وكذلك الإنسانية عبر دعم النازحين.

وأضاف رئيس البرلمان العراقي أنّ "الانتصارات التي تحققها القوات العراقية تتقدم بخطى واثقة نحو سحق داعش وإنهاء وجوده في العراق قريباً، وهذا طبعاً بساعدة كل الدول الصديقة".