المالكي: التدخل التركي يهدف إلى تقسيم الموصل وضرب وحدة العراق

رئيس ائتلاف دولة القانون في العراق نوري المالكي يرى أن التدخل التركي هو لتقسيم مدينة الموصل وضرب وحدة العراق. بدوره رئيس إقليم كردستان يقول إنه تمّ الاتفاق بين البيشمركة والجيش العراقي بشأن تحرير الموصل. الرئيس التركي يقول إن العراق لا يستطع طرد داعش من الموصل بمفرده ويؤكد أن الوجود العسكري التركي في بعشيقة ضمان ضد الهجمات الإرهابية في تركيا.

المالكي يدعو إلى ضرورة مشاركة الحشد الشعبي في تحرير الموصل من داعش
رأى رئيس ائتلاف دولة القانون في العراق نوري المالكي أن "الغزو التركي للعراق يهدف إلى تقسيم الموصل". وأشار في كلمة له بمناسبة تحرير مدينة الموصل إلى أن "خطورة هذا التدخل سيكون مدمراً".

وقال المالكي إن "من أسهم في سقوط الموصل هو من يسعى اليوم إلى تقسيمها وضرب وحدة العراق"، وأشار إلى أن "الأصوات النشاز التي تطالب بمنع مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير الموصل هي محاولة لتقسيم المدينة"، مؤكداً على "ضرورة مشاركة الحشد الشعبي في معركة تحرير المدينة من سيطرة داعش".

من جهته، قال مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق إن لتحرير الموصل أهمية خاصة لنا ومن أولويات سياسة الإقليم، وأشار إلى أنه تمّ التوصل إلى اتفاق بين قوات البيشمركة وقوات الجيش العراقي بشأن تحرير المدينة.

في المقابل، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن "العراق لا يمكنه بمفرده طرد تنظيم داعش من مدينة الموصل". وأشار إلى أن "الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة العراقي ضمان ضد الهجمات الإرهابية في تركيا"، لافتاً إلى أن "تركيا لن تسمح لداعش أو أي تنظيم آخر بالسيطرة على الموصل"، على حدّ قوله. 
 وأضاف  الرئيس التركي أن "العملية المدعومة من تركيا في سوريا تتقدم صوب قرية دابق الواقعة تحت سيطرة داعش".