ليبيا: مقتل ضباط بسقوط مروحية وتحرير رهائن من قبضة داعش

مقتل عدد من الضباط الليبيين بسقوط مروحية غرب مدينة طبرق لأسباب مجهولة، واستمرار التحقيقات في قضية اختفاء مواطنين إيطاليين إثنين وآخر كندي جنوب البلاد.

الضباط الأربعة قتلوا إثر سقوط الطائرة التي أقلّتهم أثناء عودتهم من مهمّة بمدينة راس لانوف (من الارشيف)
أعلن الناطق باسم عمليات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الليبية العقيد محمد الغصري تحرير 6 رهائن في مدينة سرت من قبضة "داعش".

وذكر العقيد الليبي أن "بين المحررين 3 من كوريا الشمالية، احتجزهم التنظيم لأكثر من سنة ونصف السنة".

وبحسب الغصري، فإن المحررين سلموا إلى ممثلية بلادهم في مدينة مصراته، كما حرر هنديان اثنان كانا يعملان في جامعة سرت وكذلك طالب فلسطيني وعدد من المواطنين الليبيين.

وكانت القوات الموالية لحكومة الوفاق المدعومة من الأمم المتحدة أطلقت في الـ 12 أيار/ مايو عملية "البنيان المرصوص"، لاستعادة مدينة سرت من سيطرة تنظيم "داعش".

من جهته، أعلن الناطق باسم القوات المسلحة الليبية سقوط مروحية عسكرية تابعة للجيش الليبيّ جنوب بلدة القرضبة غرب مدينة طبرق.

وأشار العقيد أحمد المسماري إلى أنّ المروحية كان تقل مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة العميد إدريس يونس، إضافة إلى عدد من الضباط، مؤكداً أنّ عملية البحث عن حطام الطائرة مستمرة.

وأوضح البيان أن الضباط الأربعة والموظف الحكومي قتلوا إثر "سقوط الطائرة العمودية التي كانت تقلهم أثناء عودتهم من مهمّة رسمية بمدينة راس لانوف إلى مدينة طبرق"في الشرق حيث مقر البرلمان، ولم يوضح البيان السبب وراء تحطم المروحية العسكرية.

وكانت القوات المناهضة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس شنّت هجوماً على منطقة الهلال النفطي في شرق البلاد قبل أكثر من أسبوع، وتمكّنت خلال ثلاثة أيام من السيطرة على موانئ تصدير النفط الرئيسية في المنطقة وبينها رأس لانوف بعد طرد جهاز حرس المنشآت التابع لحكومة الوفاق منها.

وحاولت قوات جهاز حرس المنشآت النفطية التابعة لحكومة الوفاق الأحد الماضي استعادة السيطرة على المنطقة حيث هاجمت ميناءي رأس لانوف والسدرة، لكن القوات التي يقودها حفتر تصدّت لها.

من الناحية الأمنية أيضاً، اختُطف مواطنان إيطاليان ومواطن كنديّ جنوب البلاد، وفق ما أعلنت وسائل إعلام إيطالية.

وبحسب المعلومات، فإن الأجانب الثلاثة يعملون في مطار "غات" قرب الحدود مع الجزائر.  

من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أنها تتابع الموضوع فيما لا تزال السلطات الكندية تحاول التأكّد من خطف مواطنها.
وأعرب مسؤول محلي ايطالي عن "الشعور بقلق عظيم"، وبالتالي "أطالب بأقصى التزام من قبل وزارة الخارجية وأجهزة المخابرات لكي يتمكن مواطنَينا المختطفَين بليبيا من العودة إلى الحرية والى الوطن".

وكان مصدر أمني من مدينة غات جنوب ليبيا فضّل عدم ذكر اسمه، قال في تصريحات لـ وكالة آكي الإيطالية للأنباء أمس، إن جهة مجهولة الهوية اختطفت صباح أمس الاثنين ثلاثة أجانب، إيطاليين وكندي، كانوا يعملون في تركيب منظومة ملاحية في المنطقة.

وفي سياق منفصل، تمكنّت القوات الأمنية بمدينة بالسلوم على الحدود المصرية الليبية، من إحباط محاولة تسللّ غير شرعي إلى الأراضي الليبية. 
وبحسب ما أوردت وسائل إعلام مصرية فإن المتسللين يبلغ عددهم 11شخصاً  بينهم إثنان سوريان وسوداني والبقية يحملون مستندات مصرية.

السراج: كل ما تواجهه ليبيا من مشاكل تستدعي الدعم الدولي

السراج: سنغتنم هذه المناسبة العالمية لتعزيز التواصل مع الدول ذات العلاقة بالأزمة الليبية
سياسياً، أكد رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السرّاج، أن مشاركته في اجتماعات الدورة "71" للجمعية العامة للأمم المتحدة، تأتي بهدف تسليط الضوء وعرض كل ما تواجهه ليبيا من مشاكل تستدعي الدعم الدولي لمسيرة الوفاق في ليبيا التي اعتبرها المخرج الوحيد من الأزمات التي تمر بها البلاد.
 
وقال السرّاج في تصريحات صحافية لدى وصوله إلى نيويورك على رأس وفد رفيع المستوى ، إنه سيغتنم هذه المناسبة العالمية لتعزيز التواصل مع الدول ذات العلاقة بالأزمة الليبية، وسيُجري خلال إقامته في نيويورك سلسلة من الاجتماعات مع عدد من رؤساء الدول والحكومات المشاركة في المؤتمر، كما سيجري محادثات مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، وسيلقي كلمة ليبيا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس  المقبل في 22 أيلول/ سبتمبر الجاري.