الحادثة الثالثة من نوعها.. مقتل مسلمة في نيويورك والخلفية كراهية؟

مسلمة من أصل بنغلادشي تتعرض للموت طعناً في حي كوينز في نيويورك، في حادثة أثارت مخاوف الجاليات المسلمة من أن تكون مبنية على دوافع كراهية ضد المسلمين كونها تأتي بعد حادثتي قتل في المنطقة نفسها تعرض لها إمام مسجد ومساعده.

خنام هي مهاجرة من أصل بنغلادشي.
تعرضت امرأة مسلمة للموت طعناً في منطقة كوينز في نيويورك، ما أثار موجة من المخاوف لدى أبناء الجاليات الإسلامية كون الحادثة ليست الأولى من نوعها.
 حادثة الطعن جرت في شارع جامايكا عندما كانت نزما خنام، المدرّسة المتقاعدة تسير برفقة زوجها عائدين إلى المنزل. وخنام هي مهاجرة من أصل بنغلادشي.وقد أثارت الحادثة مخاوف لدى الجاليات الإسلامية من أن تكون مبنية على خلفيات كراهية ضد المسلمين، خصوصاً أنها ليست الأولى من نوعها.إحدى المنظمات الإسلامية وتدعى (CAIR-NY) طلبت من الشرطة التحقيق في احتمال أن تكون الجريمة حصلت بناء على خلفية كراهية.ووفقاً لبيان صادر عن المؤسسة فإن الضحية خنام كانت ترتدي ملابس إسلامية عند حصول الحادثة.وقالت "بسبب أحداث القتل الأخيرة التي طالت مسلمين في كوينز وبسبب ارتفاع عدد الحوادث على خلفية كراهية المسلمين الناتجة عن تصاعد ظاهرة الإسلاموفوبيا على الصعيد الوطني نحث شرطة نيويورك على التحقيق في الحادثة بناء على فرضية الكراهية".
وفيما لم يتم توقيف أي مشتبه به في الحادثة، ما زالت الشرطة تجري تحقيقاتها.وكانت شرطة نيويورك اتهمت في 15 أغسطس/آب الماضي، رجلاً أوقفته، بقتل إمام مسجد ومساعده في نيويورك في حادثة هزت الأميركيين المسلمين.
وقال مفتش في شرطة نيويورك إن أوسكار موريل (35 عاماً) وهو من بروكلين، اتهم بجريمتي قتل. كما وجهت اليه تهمتي حيازة أسلحة.
وقتل الإمام ومعاونه، اللذان كانا يرتديان ملابس إسلامية تقليدية، بالرصاص في وضح النهار في حي بارك اوزون في كوينز، بينما كانا يسيران في الشارع قرب المسجد. وفتح مسلح كان يلحق بهما، النار على رأسيهما.ولم تستبعد الشرطة، حينها فرضية أن تكون الحادثة جريمة كراهية، لكنها أوضحت أن الدافع لا يزال غير واضح.

الحادثة أثارت ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي، وعبر عدد من المغردين عن مخاوقهم واستغرابهم مما يجري.