إردوغان يبحث مع البارزاني قتال "داعش" وحزب العمال الكردستاني

الرئيس التركي يبحث في أنقرة مع رئيس إقليم كردستان العراق مسألة قتال تنظيم داعش ومسلحي حزب العمال الكردستاني.

رجب طيب إردوغان ومسعود البارازاني
ناقش الرئيس التركي رجب طيب إردوغان استراتيجية قتال تنظيم داعش ومسلحي حزب العمال الكردستاني مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني الذي زار انقرة الثلاثاء. 

وقالت مصادر في مكتب الرئيس التركي إن إردوغان والبرزاني تطرقا أيضاً لخطوات إغلاق مدارس ومؤسسات للمعارض التركي فتح الله غولن المتهم بالمحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا.

وذكر بيان صادر عن رئاسة إقليم كردستان، أن هذه الزيارة تهدف إلى بحث العلاقات السياسية والاقتصادية بين الجانبين، فضلاً عن مناقشة آخر المستجدات السياسية في المنطقة.

وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي تشنّ فيه أنقرة حملة عسكرية ضد مقاتلي حزب العمال الكرستاني المحظور في تركيا. كما أن تركيا تتهم "وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا بدعم حزب العملا الكردستاني.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت أن بلادها تلقت طلباً رسمياً من تركيا لتسليمها غولن. وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية إن واشنطن تجري تقييماً للطلب التركي، لافتاً إلى أن "الطلب لا يتضمن إشارة إلى المحاولة الانقلابية".

28 دولة أعلنت رفضها استقلال اقليم كردستان

من جهة ثانية أعلن مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني ملا بختيار تلقي الحزب الديمقراطي الكردستاني مذكرة وُقعت من قبل 28 دولة غربية ومن ضمنهم الولايات المتحدة وروسيا، تفيد بعدم موافقتهم على إعلان إستقلال إقليم كردستان.  وقال ملا بختيار أثناء مشاركته بندوة مشتركة مع عدد من الأكاديميين وأساتذة الجامعات من مصر "إن حلم إعلان الدولة الكردية هو من حقنا ككرد وفي جميع أنحاء كردستان، ولكن لا يوجد لحد الآن أي وثيقة أو بيان من قبل الولايات المتحدة الأميركية أو من روسيا أو من أي دولة أخرى توافق على إعلان إستقلال إقليم كردستان بل العكس فقد أكدت هذه الدول في مذكرتها على وحدة الأراضي العراقية ورفضهم تقسيم العراق وإنفصال إقليم كردستان عنه". في المقابل نفى عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني كمال كركوكي خبر تلقي الحزب هذه المذكرة مشيراً إلى "أن هناك الكثير من دول العالم تساند وتدعم هذا المطلب الشرعي لشعب كردستان وقال "سنعلن عنه في الوقت المناسب".