عدد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام إلى إزدياد

عدد الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال يزداد بعد انضمام أسرى في سجن ريمون وسجون أخرى إلى الإضراب، ورئيس المكتب السياسيّ لحركة حماس إسماعيل هنية يحث على حركة دبلوماسية سياسية للدول العربية لوضع حدّ لما وصفه بـ "التهوّر الإسرائيليّ" فيما يتعلّق بقضية الأسرى الفلسطينيين.

عدد الأسرى الفلسطينيين ارتفع إلى أكثر من 400 معتقل
أعلن نادي الأسير الفلسطينيّ أنّ عدد الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيليّ ارتفع إلى أكثر من 400 معتقل.


وذكر النادي أنّ أسرى في سجن ريمون وسجون أخرى انضمّوا إلى الاضراب،  وكان نحو ثلاثمئة أسير فلسطيني قد شرعوا في إضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على ممارسات الاحتلال التعسفية بحقّهم وتنديداً،  بذلك ورفضا للاعتقال الإداريّ.


وفي السياق، حذّر مدير مركز الأسرى للدراسات رأفت حمدونة اليوم السبت من خطورة الوضع الصحى المتدهور للأسير المضرب عن الطعام لليوم 53 على التوالى بلال كايد، والذى يعانى من نقص في مستوى الضغط والسكر ، ونقص في الوزن، وضبابية في الرؤية، وعدم القدرة على الحركة .

 

وأضاف أن معاناة الأسير  كايد تتضاعف في كل لحظة في ظل التقارير الواردة عنه في أعقاب قراره بعدم التعاطي مع أيّة فحوصات طبية يعرضها عليه الأطباء في المستشفى ، وفي أعقاب تجاهل المحكمة الاسرائيلية لمطالبه بالحرية.


من جهته، حثّ نائب رئيس المكتب السياسيّ لحركة حماس إسماعيل هنية على حركة دبلوماسية سياسية للدول العربية لوضع حدّ لما وصفه بـ "التهوّر الإسرائيليّ" فيما يتعلّق بقضية الأسرى الفلسطينيين.


وفي خطبة الجمعة في غزة دعا هنية إلى الوقوف صفاً واحداً خلف الأسرى الفلسطينيين المضربين حتى انتزاع حقوقهم ورفضاً لسياسات القمع التي تمارس بحقهم هنية طالب بعقد جلسة عاجلة للجمعية العامة للأمم المتحدة لاتخاذ قرار بحماية هؤلاء الأسرى وعدم السماح بالتنكيل بهم.


وفي مخيّم جرمانا جنوب دمشق نظّم عشرات الفلسطينيين وقفة تضامنية مع الأسيرين في سجون الاحتلال بلال كايد وأحمد سعدات.


ودعا  المشاركون إلى فضح جرائم الاحتلال بحقّ الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين.