"كلنا أسامة" يتوعد بالانتقام من الولايات المتحدة

تسجيل صوتي على الانترنت لنجل زعيم القاعدة أسامة بن لادن بعنوان "كلنا أسامة" يهدد فيه بالانتقام لمقتل والده من الولايات المتحدة، محذّراً بالقول "سنستمر فى ضربكم واستهدافكم فى بلادكم وخارجها".

حمزة بن لادن يهدد الأميركيين عبر تسجيل صوتي
هددّ نجل زعيم القاعدة أسامة بن لادن بالانتقام من الولايات المتحدة لقتل أبيه وفقاً لما ورد فى تسجيل صوتى بث على الإنترنت. 
وذكرت مجموعة "سايت" المتخصصة فى رصد مواقع التنظيمات المتشددة  ومتابعة بياناتها على الإنترنت إن حمزة بن لادن وعد فى تسجيل صوتى نشرته مؤسسة السحاب التابعة لتنظيم القاعدة مدّته 21 دقيقة بعنوان "كلنا أسامة" بأن يواصل التنظيم العالمى القتال ضد الولايات المتحدة وحلفائها. 
وأضاف حمزة "سنستمر فى ضربكم واستهدافكم فى بلادكم وخارجها ردّاً لظلمكم لأهل فلسطين وأفغانستان والشام (سوريا) والعراق واليمن والصومال وسائر بلاد الإسلام التى لم تسلم من ظلمكم". 
وتابع "إن انتقام الأمة الإسلامية للشيخ أسامة رحمه الله ليس انتقاماً لشخص أسامة ولكنه انتقام لمن دافع عنها وعن إسلامها ومقدساتها".
 وقتل أسامة بن لادن فى مخبأه بباكستان بأيدى قوات خاصة أميركية عام 2011 فى ضربة كبرى لتنظيم القاعدة الذى شن هجمات الحادى عشر من أيلول / سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأميركية. 
وتحدثت وثائق صودرت من المجمّع الذى كان بن لادن يعيش فيه ونشرتها الولايات المتحدة العام الماضى أن مساعدى الرجل حاولوا لمّ شمل زعيم التنظيم مع حمزة الذى كان قيد الإقامة الجبرية فى إيران. 

"الوجه الجديد " للقاعدة

حمز بن لادن في التسجيل: سنستمر فى ضربكم واستهدافكم فى بلادكم وخارجها

يقول معهد بروكنجز في واشنطن ، إن حمزة وهو الآن في منتصف العشرينات من العمر كان يعيش مع أبيه بأفغانستان قبل هجمات  الـ11 من أيلول/  سبتمبر وأمضى معظم الوقت برفقته في باكستان بعد أن دفع الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان الكثير من قادة القاعدة البارزين للرحيل إلى هناك.

 

وقدمّ الزعيم الحالي للتنظيم أيمن الظواهري حمزة في تسجيل صوتي العام الماضي،  بحيث إعتُبر صوتاً شاباً للتنظيم الذي يجد قادته المتقدمون في السن صعوبة في "إلهام" متشددين في مختلف أنحاء العالم تحمسوا لتنظيم داعش.

 

واعتبر بروس ريدل من معهد بروكنجز  والذي خدم 30 عاماً في  وكالة الاستخبارات المركزية، وعمل خلالها في الشرق الأوسط وأوروبا. إن "حمزة يقدمّ وجهاً جديداً للقاعدة.. وجهًا على صلة مباشرة بمؤسس التنظيم. إنه عدو واضح وخطير".