طهران: أعداء ايران بعد الاتفاق النووي يعملون على استهداف أمننا

مراسل الميادين يكشف أن إيران اختبرت وبنجاح في اليوم الثاني لمناوراتها صواريخ "قدر f و h" البالستية بمدى ألفي كيلومتر، وقائد القوة الجو - فضائية في الحرس الثوري الايراني العميد أمير علي حاجي زادة يقول للميادين أن صواريخ ايران هي إنتاج ايراني مئة بالمئة، بالتزامن مع كشف نائب قائد الحرس الثوري الايراني العميد حسين سلامي أن بلاده تمتلك مخزون كبير جداً من الصواريخ البالستية في مديات مختلفة.

ايران تختبر بنجاح صواريخ "قدر f و h" البالستية بمدى ألفي كيلومتر
قال قائد القوة الجو - فضائية في الحرس الثوري الايراني العميد أمير علي حاجي زادة إن صواريخ ايران هي انتاج ايراني مئة بالمئة لكنها ملك للشعب الفلسطيني و اللبناني و السوري و العراقي و ملك للعالم الاسلامي و كل المظلومين في العالم.

وأوضح حاجي زادة في تصريح للميادين أن "أعداء إيران بعد الاتفاق النووي يعملون على استهداف أمن إيران "، معتبراً أن "الكيان الصهيوني سينتهي قبل إطلاق الصواريخ عليه".

بدوره أكد نائب قائد الحرس الثوري الايراني العميد حسين سلامي للميادين أن "صواريخ إيران جاهزة للاطلاق باتجاه الاعداء في حال تنفيذ نواياهم العدوانية ضد ايران،موضحاً أنها هذه الصواريخ هي نتاج العقوبات و كلما زادت العقوبات كلما زادت ايران من توسيع صناعتها الصاروخية".
وكشف أن بلاده تمتلك مخزون كبير جداً من الصواريخ البالستية في مديات مختلفة، وأن نظرة ايران لدول العالم الاسلامي هي "نظرة دعم و حماية". 
 وشدد سلامي على أن "كل تجارب إيران و منتوجاتها الفنية و العملية و التكتيكية و الاستراتيجية هي ملك للعالم الاسلامي و لجبهة المقاومة ضد الكيان الصهيوني و أميركا و حلفائها"، مؤكداً أن نقل تجارب إيران سواء العلمية و التكنولوجية او الاستراتيجية و العملية و التكتيكية "حقيقة واقعة و مستمرة لن تتوقف".