الصومال: مقتل عشرات الجنود في هجوم لحركة الشباب على قاعدة للاتحاد الأفريقي

هجوم لحركة الشباب الصومالية على قاعدة للاتحاد الأفريقي عند الحدود مع كينيا وأثيوبيا يؤدي إلى مقتل عشرات الجنود الكينيين.

تتبع حركة الشباب تنظيم القاعدة
قتل عشرات الجنود الكينيين في هجوم نفذته حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة على قاعدة للاتحاد الأفريقي جنوب الصومال.
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن الكولونيل الصومالي ادريس أحمد "أن مقاتلين من حركة الشباب يشنون هجوماً ضد قاعدة عسكرية في عيل عدي في منطقة جدو (جنوب الصومال على الحدود مع كينيا وأثيوبيا)" مشيراً إلى "حصول معارك عنيفة وسقوط ضحايا" دون أن يحدد أعدادهم.

وأوضح أحمد "أن انتحارياً فجر حزامه الناسف قبل أن يشن مقاتلون من الحركة الهجوم ويقتحموا القاعدة" التي تتمركز فيها قوات صومالية وقوات كينية تابعة لقوة الاتحاد الافريقي.
حركة الشباب أعلنت مقتل 63 جندياً كينياً في الهجوم مشيرة إلى أنها استولت على الموقع.

من جهته، اكد المتحدث باسم الجيش الكيني الكولونيل ديفيد اوبونيو ان القاعدة التي تعرضت للهجوم هي مركز للجيش الوطني الصومالي قريب من معسكر للقوات الكينية التابعة للاتحاد الأفريقي.

واعلن المتحدث في بيان له "تم اقتحام المعسكر وردت القوات الكينية بهجوم مضاد لدعم الجيش الصومالي. المعارك مستمرة وحصيلة الخسائر من المعسكرين لا تزال غير معروفة".

ونقل عن شهود عيان أنهم سمعوا دوي انفجار قوي تلاه على الفور تبادل لاطلاق النار استمر بكثافة طيلة 45 دقيقة قبل أن يستولي مقاتلو حركة الشباب على معسكر القوات الكينية.

ويعتبر هذا الهجوم الثالث على نطاق واسع ضد قاعدة لـلاتحاد الأفريقي في جنوب الصومال منذ ستة اشهر. وكانت حركة الشباب هاجمت في أواخر حزيران/يونيو قاعدة للقوات البوروندية في ليغو ومعسكراً للقوات الأوغندية في جانلي. وأقرت قوة الاتحاد الافريقي آنذاك بوقوع خسائر في صفوفها دون إعطاء حصيلة محددة.