الخارجية السورية: من يعتد على الجيش السوري فهو يدعم الإرهاب

وزارة الخارجية السورية توجه رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي تعتبر فيهما أن الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على مواقع الجيش السوري باتت سلوكاً ممنهجاً بهدف حماية الإرهابيين.

الخارجية السورية تحتج على الإعتداء الإسرائيلي على موقع للجيش السوري في مصياف

قالت وزارة الخارجية السورية إن من يعتد على الجيش السوري "فهو يقوم بدعم مباشر للإرهاب"، وأضافت "إن الجيش العربي السوري وحلفاءه يكافحون الإرهاب نيابة عن العالم كله".

 

وفي رسالتين إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي على أحد المواقع العسكرية التابعة للجيش السوري قرب مدينة مصياف غرب سوريا، اعتبرت الخارجية أن "الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة أصبحت سلوكاً ممنهجاً بهدف حماية الإرهابيين من جبهة النصرة وتنظيم داعش".

 

وتابعت الخارجية "من غير المقبول أن مجلس الأمن الدولي لم يتخذ حتى الآن أي إجراء لوضع حد لهذه الاعتداءات السافرة بحيث أصبحت حماية إسرئيل للإرهابيين في مأمن من المساءلة".

 

وكان الجيش السوري أعلن في بيان له الخميس أن طائرات إسرائيلية أطلقت عدة صواريخ من الأجواء اللبنانية استهدفت أحد المواقع العسكرية بالقرب من مصياف، ما أدى إلى وقوع خسائر مادية واستشهاد عنصرين داخله، محذّراً من التداعيات الخطيرة للأعمال العدوانية الاسرائيلية على أمن المنطقة واستقرارها.