الأمن المصري يفجّر سيارة مفخخة يقودها انتحاري شمال سيناء

الأمن المصري تنصب كميناً يسفر عن تفجير سيارة يقودها انتحاري شمال سيناء، ومعلومات عن استشهاد مجندين في العملية.

نصبت قوات الأمن المصرية كميناً بالقرب من مصنع الإسمنت

تصدّت قوات الأمن المصرية في شمال سيناء صباح الثلاثاء، لسيارة يقودها انتحاري حاول اقتحام مصنع إسمنت لتفجير نفسه داخله، وذلك بعد تهديد المجموعات المسلّحة السائقين بعدم نقل الاسمنت من هذا المصنع وإشعال النيران في سيارات نقلت الاسمنت منه.

وبحسب مراسل الميادين فقد نصبت قوات الأمن المصرية كميناً بالقرب من المصنع، ثم تعاملت مع سيارة لم تستجب للتعليمات لتنفجر قبل اقتحام الكمين، ما أدى إلى استشهاد مجندين.

يأتي ذلك في ظل استمرار عمليات وحدات الجيشين الثاني والثالث شمال ووسط سيناء لتنفيذ الخطة العامة التي تستهدف إنهاء اى تواجد لعناصر تنظيم "ولاية سيناء" الإرهابي المبايع لتنظيم داعش.

 

 وتركّز قوات الجيش الثاني الميداني شمالي سيناء على مناطق جنوب وغرب مدينة رفح الحدودية مع فلسطين المحتلة، مع إطلاق المرحلة الثالثة من مراحل إنشاء المنطقة العازلة على الشريط الحدودي.