شهيدان وجرحى في 3 تفجيرات انتحارية قرب مقر قيادة الشرطة بدمشق

شهيدان وجرحى في عملية إرهابية في العاصمة دمشق عصر اليوم، حين فجر ثلاثة انتحاريين أنفسهم في شارع خالد بن الوليد، محاولين اقتحام مركز قيادة الشرطة هناك، وبيان عن داعش يعلن تبينه العملية الإرهابية.

تبنى تنظيم داعش في بيان له الهجمات الانتحارية الثلاث التي استهدفت مقر قيادة الشرطة في دمشق، وأسفرت عن استشهاد عسكريين إثنين وإصابة عدد آخر بجروح، بينهم مدنيون.

 

وقالت وزارة الداخلية السورية إن إرهابيين حاولا اقتحام قيادة الشرطة في شارع خالد بن الوليد في العاصمة، واشتبكا مع الحرس ما اضطرهما إلى تفجير نفسيهما. وأوضحت الوزارة أن انتحارياً ثالثاً تمت محاصرته خلف مبنى قيادة الشرطة ما اضطره أيضاً إلى تفجير نفسه.

القوى الأمنية أغلقت المنافذ المؤدية إلى مكان العملية الإرهابية فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان.

 

وقال قائد شرطة دمشق اللواء محمد خير اسماعيل إن عناصر الحراسة قاموا بالتصدي للإرهابيين، حيث تم الاشتباك معهما حينها قاما بتفجير نفسيهما.

وأشار اسماعيل إلى أن مجموعة من عناصر الحراسة قامت بملاحقة الانتحاري الثالث الذي تمكن من الدخول إلى أحد الأزقة المقابلة لمركز الشرطة.